اتهمت منظمة أطباء بلا حدود اليوم الخميس اليونان بإهمال اللاجئين، موضحة أن اللاجئين الضعفاء (الحوامل والأطفال) يعيشون "ظروفا مروعة"، وطالبت الاتحاد الأوروبي بالتدخل لمساعدتهم.

وقالت المنظمة الدولية في تقرير صدر اليوم الخميس إن اللاجئين في اليونان يعانون من قلة الرعاية الصحية، ومن نقص في القوانين التي تحدد الفئات الأكثر ضعفا بينهم، موضحة أن حياتهم معرضة للخطر، ولا سيما النساء الحوامل والمعاقين وأصحاب الأمراض العقلية.

وأضاف التقرير "بالنسبة للناس الضعفاء فإن عدم توافر السكن المناسب لهم، ونقص العناية المتخصصة يساهمان بشكل مباشر في تدهور أوضاعهم الصحية، وبالتالي تصبح حياتهم مهددة بالموت".

وحث التقرير الحكومة اليونانية على تقديم بدائل للمخيمات، وتحديد المهاجرين الضعفاء، كما طالبت المنظمة الاتحاد الأوروبي بتقديم دعم مالي للنظام الصحي الحكومي من أجل حالات الطوارئ.

وقبل أيام أعلنت المفوضية الأممية لشؤون اللاجئين أنها ستوزع ألبسة شتوية وحقائب نوم وبطانيات حرارية على 38 ألف لاجئ في مخيمات اليونان.

واندلعت احتجاجات ليل الأحد الماضي بعد تأخر سيارة الإسعاف في الوصول إلى مخيم أوريو كاسترو للاجئين لإنقاذ سيدة مهاجرة وطفلها بعدما صدمتهما سيارة عابرة، حيث أدى تأخر الإسعاف إلى وفاتهما، وقال سكان المخيم إنهم طلبوا من الشرطة نقل السيدة وابنها إلى المستشفى لكنها رفضت.

وكانت طفلة سورية قد قضت في حادث سير مماثل الشهر الماضي على مقربة من مخيم للاجئين قرب مدينة كاتريني.

ويوجد أكثر من ستين ألف لاجئ ومهاجر في اليونان -معظمهم سوريون- فارون من الحرب في بلدهم وينتظرون إعادة توزيعهم على أحد بلدان الاتحاد الأوروبي.

المصدر : وكالات