قتل جندي ومدني أميركيان الأربعاء بعد أن أطلق رجل يرتدي زي جندي أفغاني النار في قاعدة عسكرية بالعاصمة الأفغانية كابل وفق ما أعلن حلف شمال الأطلسي (ناتو).

وقال الحلف في بيان "قتل جندي أميركي ومدني أميركي متأثرين بإصابتهما في كابل اليوم"، لافتا إلى أن الهجوم أدى إلى إصابة ثلاثة أميركيين آخرين.

وكانت وزارة الدفاع الأفغانية قد أعلنت قبلها أن جنديا من عملية "الدعم الحازم" التي يقوم بها حلف شمال الأطلسي في أفغانستان قتل وأصيب خمسة آخرون بجروح برصاص رجل يرتدي زي جندي افغاني في كابل.

وقال الناطق باسم الوزارة دولت "هذا الصباح فتح رجل يرتدي بزة الجيش الوطني الأفغاني النار على عناصر من العملية قرب قاعدة ريشكور العسكرية في كابل ما أوقع قتيلا وخمسة جرحى في صفوفهم".

وأشار وزيري إلى أن المهاجم المشتبه به قُتل عندما ردت القوات الدولية بإطلاق النار. 

يذكر أن العشرات من الجنود والمستشارين الدوليين قتلوا في هجمات سابقة على أيدى أفراد من قوات الأمن الأفغانية.       

وتشير تقديرات إلى وقوع 92 هجوما من هذا النوع نفذها أفغان ضد جنود دوليين منذ عام 2008، وقتل بسببها 150 جنديا دوليا وأصيب 187 آخرون. 

ولا يزال للولايات المتحدة في أفغانستان أكثر من 9000 جندي، بعدما أعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما في يوليو/تموز الماضي أنه سيأمر ببقاء عدد قوات بلاده في أفغانستان عند 8400 عسكري حتى نهاية فترة ولايته.

ويعكس هذا الإعلان تراجعا عن التزام أوباما بتقليل هذه القوات إلى 5500 بحلول نهاية العام الحالي، وبرر أوباما حينها ذلك بأن الموقف الأمني في أفغانستان ما زال مزعزعا.

المصدر : الجزيرة + وكالات