قال مراسل الجزيرة في إسطنبول المعتز بالله حسن إن محكمة إسطنبول الابتدائية قررت تأجيل نطقها بالحكم في قضية الهجوم الإسرائيلي على سفينة مافي مرمرة التركية إلى الثاني من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وكان من المنتظر أن تصدر المحكمة قرارا بعدم الاختصاص القانوني بالاستناد إلى الاتفاق المبرم بين تركيا وإسرائيل, والمصادق عليه في البرلمان التركي يوم 20 أغسطس/آب الماضي.

وأضاف المراسل أن أهالي الضحايا الذين تجمعوا أمام المحكمة أعربوا عن رفضهم المطلق للاتفاق والقاضي بدفع تعويضات, وشددوا على ضرورة مواصلة النظر بالدعوى مؤكدين أن التعويضات لا تعنيهم.

وكان محامي ضحايا الهجوم الإسرائيلي على سفينة المساعدات التركية إلى غزة "مافي مرمرة" قال في وقت سابق إن موكليه يخشون أن تعلق المحكمة الدعوى التي أقاموها بسبب اتفاق على إصلاح العلاقات بين تل أبيب وأنقرة.

وقدمت إسرائيل اعتذارها بالفعل عن المداهمة -وهو واحد من ثلاثة شروط طرحتها أنقرة لإبرام الصفقة- ووافقت على دفع عشرين مليون دولار لأسر القتلى.

يُذكر ان العلاقات تدهورت بين الطرفين بعد أن اقتحم أفراد من مشاة البحرية الإسرائيلية سفينة المساعدات التركية في مايو/أيار 2010 وهي في طريقها لفك الحصار عن غزة ما أسفر عن مقتل عشرة أشخاص.

المصدر : الجزيرة + وكالات