استدعت الخارجية البلجيكية اليوم الأربعاء السفير الروسي على خلفية إعلان موسكو أن طائرات بلجيكية مشاركة في التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية؛ شنت غارات قرب حلب أدت إلى مقتل ستة مدنيين.

وقال المتحدث باسم الوزارة ديدييه فاندرهاسلت "نريد أن نمرر الرسالة بأن بلجيكا لا تتحمل أي مسؤولية في هذه الغارات". وأوضح أن استياء بلجيكا مرتبط أيضا بعدم التحقق من هذه المعلومات التي هي من مصدر روسي "قبل نشرها".

وكانت الخارجية الروسية اتهمت في بيان الأربعاء سلاح الجو البلجيكي المشارك في التحالف الدولي بقتل ستة مدنيين وإصابة أربعة آخرين بجروح إثر "عملية قصف أدت إلى تدمير منزلين" ليلة الثلاثاء في منطقة حساجك بحلب.

ونفت وزارة الدفاع البلجيكية الاتهامات الروسية، وقالت المتحدثة باسمها لورانس مورتييه لوكالة الصحافة الفرنسية "لم نكن في المنطقة، ولا علاقة لنا بالهجوم المذكور".

وبحسب بيان لوزارة الدفاع الروسية فقد "تم رصد" مقاتلتين أف16 من سلاح الجو البلجيكي في أجواء حساجك بمنطقة حلب، عندما دمر قصف للتحالف منزلين ليلة الثلاثاء مما أسفر عن مقتل ستة أشخاص.

وأضاف البيان أن "الطائرات الروسية والسورية لم تكن موجودة في هذه المنطقة". من جهته رد المتحدث باسم الجيش الروسي الجنرال إيغور كوناشينكوف إن "روسيا تملك وسائل دفاع جوية فعالة تسمح بمراقبة كل الأراضي السورية تقريبا". 

المصدر : الفرنسية