قال نائب رئيس الوزراء للشؤون المالية والاقتصادية الإثيوبي إنه تم إنجاز أكثر من 54% من أعمال البناء في مشروع سد النهضة، وأن العملية تسير وفق الخطط الموضوعة.

وأكد دبري صيون جبري ميكائيل -الذي يشغل أيضا منصب وزير الاتصال والعلوم والتكنولوجيا- أن "أعمال البناء في السد تسير بعناية ومسؤولية دون انقطاع، والحكومة أعطت الأولوية للمشروع باعتباره محركا أساسيا لعملية التصنيع".

وجاءت تصريحات المسؤول الإثيوبي للتلفزيون الرسمي عقب زيارة تفقدية قام بها إلى مشروع سد النهضة أمس الثلاثاء.

كما تأتي بعد أكثر من أسبوع على اتهام حكومة إثيوبيا لـمصر بمحاولة زعزعة استقرارها لإيقاف بناء السد الذي تخشى القاهرة أن يؤثر على حصتها من مياه النيل مورد المياه الوحيد لمصر.

من جهته، قال مدير المشروع سمينيو بقلي -وفق التلفزيون الرسمي- إن "بناء السد يسير وفقا للخطة الموضوعة للانتهاء منه" طبقا للجدول الزمني المحدد، ويوجد "11 ألف عامل مقسمون على ثلاث مجموعات بينهم مهندسون وفنيون يعملون ليلا ونهارا".

وأقيم سد النهضة على النيل الأزرق -أحد الروافد الرئيسية لـنهر النيل- وبينما أيدته السودان تعارضه مصر خشية تأثيره على حصتها من المياه ما أثر بالسلب على علاقتها بأديس أبابا.

وتتخوف مصر من تأثير السد على حصتها السنوية من مياه النيل التي تبلغ 55.5 مليار متر مكعب، بينما يؤكد الجانب الإثيوبي أن سد النهضة سيمثل نفعا لها خاصة مجال توليد الطاقة، وأنه لن يمثل ضررا على السودان ومصر.

وفي مارس/آذار 2015، وقعت الدول الثلاث وثيقة إعلان مبادئ سد النهضة بالعاصمة السودانية الخرطوم، وتعني ضمنيا الموافقة على استكمال إجراءات بناء السد، مع إقامة دراسات فنية لحماية الحصص المائية من نهر النيل للبلدان الثلاثة التي يمر بها.

المصدر : وكالة الأناضول