أعلن وزير الدفاع التركي فكري إيشيق اليوم الثلاثاء أنه تم الاتفاق مع قوات التحالف الدولي على المشاركة بمعركة الموصل، وأكد رئيس الوزراء بن علي يلدرم أن القوات الجوية التركية شاركت فعلا، بينما اتهم الرئيس رجب طيب أردوغان "الجانب الشيعي من حكومة بغداد" بمعاداة بلاده.

وعقب مشاركته في اجتماع وزراء دفاع بلدان جنوب شرق أوروبا المنعقد بإيطاليا، أكد إيشيق أن بلاده اتفقت مع التحالف الدولي على مشاركة القوات الجوية التركية بمعركة تحرير الموصل، مشددا على أنه من غير الممكن اتخاذ قرار بشأن مستقبل الموصل من دون تركيا.

ويأتي ذلك بعد أن أعلن يلدرم في خطاب متلفز أن القوات الجوية التركية "شاركت في العمليات الجوية التي يقوم بها التحالف في الموصل" بدون إعطاء توضيحات، مضيفا أن أي جهة تتخذ خطوات في المنطقة دون أخذ تركيا في الاعتبار فهي "ترتكب خطأ كبيرا".

وفي وقت سابق اليوم، قال أردوغان في خطاب تلفزيوني إن "الجانب الشيعي من حكومة بغداد" يظهر عداوة علنية تجاه تركيا، منتقدا عدم قدرة العراق على اتخاذ الموقف نفسه من تنظيم الدولة الإسلامية أو حزب العمال الكردستاني اللذين يحتلان أجزاء من أراضي العراق، حسب تعبيره.

وأكد أردوغان أن بلاده لن تسمح بحدوث صراع طائفي مركزه الموصل، وأضاف "لا نريد أن ندع أحدا يهاجم أشقاءنا العرب السنة ولا أشقاءنا التركمان".

من جهة أخرى، نقلت وسائل إعلام تركية عن وزير الخارجية مولود شاويش أوغلو أن وفدا عراقيا سيزور تركيا هذا الأسبوع لبحث موضوع الوجود التركي بمخيم بعشيقة، وأضاف أن لدى الجانبين رغبة في تسوية الخلاف بالتحاور.

وكانت وزارة الخارجية العراقية قد أكدت أن الوفد التركي الذي وصل إلى بغداد أمس لم يحمل أفكارا ترقى لمستوى مطالب العراق بانسحاب القوات التركية من بعشيقة، واحترام سيادة العراق على أراضيه.

المصدر : الجزيرة + وكالات