أبدى المرشح الجمهوري للانتخابات الرئاسية الأميركية دونالد ترامب تخوفه من إمكانية حدوث تزوير لصالح منافسته المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون, كما شن هجوما عنيفا على وسائل الإعلام, في وقت سعى نائبه مايك بنس للتهدئة.

وقال ترامب إن مسألة صحة الانتخابات مطروحة أيضا في العديد من مراكز الاقتراع, من دون أن يقدم أدلة ملموسة تدعم هذه التصريحات, بعد أن كتب تغريدة على موقع تويتر هاجم فيها وسائل الإعلام واتهمها بتزوير الانتخابات.

وكتب ترامب "استطلاعات الرأي متقاربة لكن هل تعتقدون أنني فقدت عددا كبيرا من الناخبين على أساس أحداث لم تقع قط؟ وسائل الإعلام تزور الانتخابات", كما لمح ترامب إلى أن كلينتون تستخدم مواد منشطة واقترح إخضاعها لفحوص قبل المناظرة المقبلة.

وكشفت دراسة أجرتها شبكة "سي بي أس" حول موازين القوى في 12 ولاية رئيسية، أن هناك تغييرا نمطيا في تصويت النساء مع تقدم ملحوظ يعطي دفعا قويا لكلينتون بفارق ست نقاط, ووفقا للدراسة فإن 70% من الناخبين الأميركيين قالوا إن ترامب لا يحترم المرأة.

محاولات تهدئة
وأمام سياسة الهروب إلى الأمام التي ينتهجها ترامب ومهاجمته منافسته الديمقراطية ووسائل الإعلام، اضطر المرشح الجمهوري لمنصب نائب الرئيس مايك بنس لبذل محاولات للتهدئة بسبب حالة التوتر والقلق التي باتت تسيطر على المعسكر الجمهوري.

وصرح بنس بأن المرشح الجمهوري لمنصب الرئاسة دونالد ترامب سيقبل بنتائج الانتخابات الرئاسية التي ستجرى يوم 8 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وقال بنس خلال مقابلة مع برنامج "ميت ذي برس" على شبكة أن بي سي "نقبل نتائج الانتخابات بشكل قاطع"، مؤكدا أن ترامب يندد قبل كل شيء بـ"الدعم الجماعي" لكبرى وسائل الإعلام لمنافسته الديمقراطية.

يذكر أن نتائج آخر استطلاع للراي أجرته قناة "أن بي سي" وصحيفة وول ستريت جورنال ونشر صباح الأحد، أكدت أن المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون تتقدم بفارق 11 نقطة على المرشح الجمهوري دونالد ترامب (48% مقابل 37%).

المصدر : وكالات