رجح رئيس وزراء تايلند برايوث تشان أوتشا تأجيل تتويج ولي العهد الأمير فاجيرالونجكورن ملكا للبلاد لمدة عام، بناء على طلبه الذي عزاه إلى حزنه على والده الملك الراحل بوميبول أدولياديج، وذلك بعد الجنازة الملكية التي من المتوقع أن يستغرق التحضير لها شهورا.

وقال إن الجميع في هذا الوقت في حزن، وإنه ما زال حزينا، لذا يجب على كل طرف الانتظار حتى يمر هذا الوقت الحزين، وإنه عندما تنتهي المراسيم الدينية والجنازة سيكون الوقت ملائما للمضي قدما.

وقال برايوث في خطاب نقله التلفزيون في وقت متأخر السبت إنه ورئيس الوزراء الأسبق بريم تينسولانوندا حصلا على الموافقة على مقابلة مع فاجيرالونجكورن حث خلالها الأمير التايلنديين على عدم القلق بشأن العرش الشاغر، ونقل عنه قوله إنه يتمنى "ألا يشعر التايلنديون بالارتباك أو القلق إزاء شؤون الحكم بما في ذلك خلافة العرش".
  
وفي ما يتعلق بالتوقيت ذكر رئيس الوزراء أن الملك المرتقب "يفضل أن يستغل جميع التايلنديين هذا الوقت للتفكير في الذكريات الثمينة طيلة 70 عاما مضت من الحكم"، مشيرا إلى أن تتويج الملك الجديد سيكون "بعد انتهاء الطقوس الجنائزية الملكية خلال عام. سوف يأتي الوقت المناسب".
 
ويتولى رئيس المجلس الاستشاري الملكي بريم تينسولانوندا -وهو قائد سابق للجيش ورئيس وزراء سابق يبلغ من العمر 96 عاما- الوصاية على العرش، منذ وفاة الملك بوميبون أدولياديج الخميس الماضي عن 88 عاما.

ويثير احتمال حدوث تعقيدات في خلافة الملك في هذا البلد المنقسم على نفسه سياسيا قلق الأسواق المالية، وهذا ما جعل الحكومة العسكرية تسارع إلى تبديد كل تكهن من هذا القبيل.
 
وتدفق معزون يتشحون بالسواد من شتى أنحاء تايلند إلى القصر الملكي لإلقاء نظرة الوداع على الملك الوحيد الذي لم يعرف معظمهم بتاتا أحدا سواه، فقد ظل على عرش البلاد 70 عاما، ليكون أطول ملوك العالم مدة بقاء على العرش.

وردد رهبان بوذيون صلوات بجوار تابوت الملك في إحدى قاعات العرش المهيبة. وسيردد الرهبان هذه الترانيم 100 يوم في طقوس جنائزية. ولم تحدد الحكومة بعد موعدا للجنازة، ولكن في الماضي استغرق التحضير لعملية حرق الجثمان الملكي شهورا.

وأعلنت الحكومة الحداد لمدة عام، وطلبت من الجميع ارتداء ملابس سوداء أو بيضاء، وإلغاء الاحتفالات العلنية خلال أول ثلاثين يوما.
 
ويشعر تايلنديون كثيرون بقلق بشأن مستقبل البلاد بعد الملك. ولا يحظى الأمير فاجيرالونجكورن بالشعبية التي اكتسبها والده على مدى حياته على العرش. وقد تزوج وطلق ثلاث مرات وقضى وقتا طويلا من حياته خارج تايلند وكانت غالبا في ألمانيا.

المصدر : وكالات