نيس الفرنسية تؤبّن ضحايا هجوم العام الماضي
آخر تحديث: 2016/10/15 الساعة 18:30 (مكة المكرمة) الموافق 1438/1/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/10/15 الساعة 18:30 (مكة المكرمة) الموافق 1438/1/14 هـ

نيس الفرنسية تؤبّن ضحايا هجوم العام الماضي

مراسم التأبين شهدت حضور أهالي الضحايا (الأوروبية)
مراسم التأبين شهدت حضور أهالي الضحايا (الأوروبية)

أقيمت بمدينة نيس الفرنسية اليوم السبت مراسم لتأبين ضحايا هجوم الشاحنة الذي وقع خلال الاحتفال بيوم "الباستيل" في الـ14 من يوليو/تموز الماضي وأسفر عن مقتل 86 شخصا وإصابة المئات.

وحضر مراسم التأبين الرئيس فرانسوا هولاند، وأشار في كلمة أمام المصابين وأهالي الضحايا إلى أن الوحدة الوطنية هي التي تم استهدافها في ذلك الهجوم، وقال "إن الإرهابيين يحاولون ترويع الناس من خلال ضرب آخرين وإطلاق العنان للعنف لإحداث انقسامات وإثارة الخوف لتعزيز عدم الثقة".

وخاطب هولاند الحضور قائلا "هذا المشروع الشنيع سيفشل. ستسود الوحدة والحرية والإرادة الإنسانية في النهاية".

وإلى جانب الرئيس الفرنسي، حضر مراسم  التأبين 2500 شخص بينهم أمنيون وعسكريون وسياسيون ومسؤولون محليون.

هجوم نيس استهدف احتفالات اليوم الوطني بفرنسا وخلف 86 قتيلا وحوالي ثلاثمئة جريح (الأوروبية)

بدون تسييس
ونظمت مراسم اليوم بطلب من سكان نيس وجمعيات أسر الضحايا, وتعهد ممثلو نيس بعدم الخوض في السياسة خلال المناسبة بالرغم من أن السباق الرئاسي يطغى حاليا على المشهد الفرنسي.

وقال النائب كريستيان يستروزي إنه يعد باحترام مطلق لكرامة "الضحايا ونيس وفرنسا".

وتتهم المعارضة اليمينية الحكومة الاشتراكية بالتهاون في مكافحة "الإرهاب" ودعت في وقت سابق إلى استقالة وزير الداخلية برنار كازنوف.

يُذكر أن التونسي المقيم في فرنسا محمد لحويج بوهلال دهس بشاحنته حشودا تجمعت لمشاهدة الألعاب النارية على طول شواطئ مدينة نيس يوم الـ14 من يوليو/تموز الماضي، مما أسفر عن مقتل 86 شخصا وإصابة نحو ثلاثمئة آخرين.

وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية حينها مسؤوليته عن الهجوم، ولكن المحققين لم يعثروا على رابط مؤكد بين التنظيم ولحويج بوهلال.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات