أكد مساعد الرئيس الروسي يوري أوشاكوف أن موسكو سترد على أي هجمات إلكترونية محتملة من قبل الولايات المتحدةووصف أوشاكوف في تصريحات صحفية التهديدات الأميركية بشأن هجمات إلكترونية ضد شخصيات روسية سياسية بأنها "وقحة".

وكان جو بايدن نائب الرئيس الأميركي قد صرح في وقت سابق بأن الولايات المتحدة سترد على الهجمات الإلكترونية على الخوادم الأميركية التي تعتقد واشنطن أن موسكو تقف وراءها، مشيرا إلى أن الرد سيأتي في الوقت المناسب وسيكون فعالا.

وأضاف بايدن "لدينا القدرة على القيام بذلك، وسنرسل الرسالة، وسيعرف (بوتين) بذلك، وسيكون هذا وفقا لجدولنا الزمني وفي الظروف التي سيكون لها أكبر تأثير ممكن".    

في السياق نفسه، أفادت قناة "أن بي سي" نقلا عن مصادر مطلعة في الاستخبارات الأميركية أن وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية تحضر لهجوم إلكتروني غير مسبوق ضد روسيا وذلك بأمر من الإدارة الأميركية، وحسب معلومات المصادر، فإن الهجوم سيستهدف عددا من كبار المسؤولين الروس.

يذكر أن واشنطن اتهمت موسكو صراحة قبل أيام بأنها تحاول التدخل في الانتخابات الأميركية من خلال قرصنة أنظمة معلوماتية استهدفت خصوصا خوادم الحزب الديموقراطي، في تصعيد جديد ولافت للتوتر بين البلدين بشأن قضايا عدة.     

وأعلن مكتب مدير الاستخبارات الوطنية الأميركية في بيان أن "عمليات السرقة والقرصنة هذه تهدف إلى التدخل في العملية الانتخابية الأميركية". وأضاف "نعتقد في ضوء هذه المبادرات وحساسيتها أن مسؤولين روسا هم وحدهم قادرون على السماح بهذه الانشطة".    

المصدر : الجزيرة + وكالات