أظهر استطلاع للرأي أن أكثر من 70% من الناخبين الأميركيين المسلمين يعتزمون التصويت لـ هيلاري كلينتون مرشحة الحزب الديمقراطي للانتخابات الرئاسية.

وأشارت نتائج الاستطلاع -الذي نظمه مجلس العلاقات الأميركية الإسلامية (كير)- إلى أن 86% من الناخبين المسلمين أعربوا عن نيتهم المشاركة في الانتخابات الرئاسية المقررة في نوفمبر/تشرين الأول المقبل.

وقال المدير التنفيذي للمجلس نهاد عوض -في مؤتمر صحفي أعلنت فيه نتائج الاستطلاع في واشنطن أمس الخميس- إن ما يقرب من 75% من أصل نحو مليون ونصف المليون ناخب مسلم يحق لهم التصويت بالانتخابات الأميركية سيصوتون للمرشحة الديمقراطية.

وطبقا للنتائج سيختار 4% فقط من مسلمي الولايات المتحدة المرشح الجمهوري دونالد ترامب بينما تذهب باقي الأصوات إلى مرشحين آخرين مغمورين أقل حظًا، حيث سيصوت 3% لجيل شتاين، و2% لجاري جونسون.

كما أظهرت نتائج الاستطلاع أن 30% من المسلمين بالولايات المتحدة تعرضوا لحالات من التمييز. ووفق النتائج ارتفع عدد من قالوا إن الحزب الديمقراطي "ودود" تجاه المسلمين من نسبة 49% عام 2012 إلى 61% حاليا، بينما انخفض عدد من يرون أن الحزب الجمهوري "ودود" تجاه المسلمين من نسبة 12% عام 2012 إلى 7% حاليا.

إسلاموفوبيا
وأثيرت موجة من الغضب محليا ودوليا تجاه تصريحات "عنصرية" ضد المسلمين أطلقها ترامب فور دخوله سباق الانتخابات الرئاسية، لاسيما دعوته إلى إغلاق الحدود في وجوههم.

ويرى 91% ممن شملهم الاستطلاع أن حديث ترامب عن حظر مؤقت لدخول المسلمين أميركا أمر خاطئ، بينما رأت نسبة 3% ضمن هامش الخطأ أنه القرار الصحيح.

كما رأت نسبة 85% ممن شملهم الاستطلاع أن الإسلاموفوبيا والمشاعر العدائية تجاه المسلمين ارتفعت بأميركا العام الماضي. وقالت نسبة 66% ممن شملهم الاستطلاع إنهم تعرضوا للتمييز خلال العام الماضي.

ولفت الاستطلاع إلى أن أكثر القضايا التي تشغل المسلمين الأميركيين هي الحقوق المدنية والتعليم والعمل والاقتصاد وحماية الطلبة من المضايقات بالمدارس وحظر دخول المسلمين الولايات المتحدة و"الإرهاب" والأمن القومي.

وأيد 82% من الناخبين المسلمين استقبال لاجئين سوريين بالولايات المتحدة، وفق الاستطلاع.  وأعرب 47% من المشاركين عدم رضاهم عن الدعم الذي قدمته بلادهم في الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية واعتبروه غير كاف.

وشارك في الاستطلاع ثمانمئة ناخب مسلم، خلال الفترة من السابع من سبتمبر/أيلول الماضي وحتى الخامس من أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

يُذكر أن عدد المسلمين بالولايات المتحدة يبلغ 3.3 ملايين شخص، ويمثل نسبة 1% من إجمالي عدد السكان البالغ قرابة 304 ملايين نسمة.

المصدر : الجزيرة