أنقرة تجدد رفضها مشاركة "الكردستاني" بمعركة الموصل
آخر تحديث: 2016/10/13 الساعة 22:57 (مكة المكرمة) الموافق 1438/1/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/10/13 الساعة 22:57 (مكة المكرمة) الموافق 1438/1/11 هـ

أنقرة تجدد رفضها مشاركة "الكردستاني" بمعركة الموصل

كالن: ليست لدى تركيا أي أطماع أو أجندة خفية في الأراضي العراقية (الأناضول)
كالن: ليست لدى تركيا أي أطماع أو أجندة خفية في الأراضي العراقية (الأناضول)

قال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالن إن أنقرة قلقة من تقارير عن مشاركة مسلحي حزب العمال الكردستاني في عملية الموصل، وإن أي خطأ في العملية قد يسفر عن نزوح مئات الآلاف من السكان، كما دعا اتحاد القوى العراقية السنية الحكومة إلى احتواء الأزمة السياسية مع تركيا.

وقال كالن في مؤتمر صحفي عقده الخميس في القصر الرئاسي بأنقرة إن بلاده قلقة من مشاركة حزب العمال الكردستاني في عملية الموصل من جهة سنجار، مؤكدا أنه ليست لدى تركيا "أي أطماع أو أجندة خفية" في الأراضي العراقية.

ودعا المتحدث باسم الرئاسة التركية إلى توخي الحذر في عملية الموصل، مبينا أن أي خطأ سيتسبب في تحويل مئات آلاف المدنيين إلى لاجئين، مما سيؤثر على كل دول المنطقة.

وأضاف أن تنظيم الدولة الإسلامية هو عدو مشترك، وتركيا مدت يد العون للعراق لمحاربة التنظيم، مطالبا العراق بأن "يقيم ذلك جيدا"، كما أوضح أن بلاده أجرت محادثات مع العراق بشأن وجود قوات تركية في معسكر بعشيقة قرب الموصل، وأنها تسعى لحل المشاكل عن طريق المباحثات.

وقال أيضا إن تركيا ترفض أي حملات تقاد ضد الرئيس رجب طيب أردوغان، وإن بلاده لا تميز بين أتباع الطوائف، وتنظر إلى العراقيين على أنهم شعب واحد.

وفي بغداد، طالب رئيس كتلة اتحاد القوى العراقية البرلمانية أحمد المساري رئيس الوزراء حيدر العبادي بالتعامل مع أنقرة بواقعية، والعمل على طمأنة الجانب التركي، وعدم إقحام البلد في سياسة المحاور.

ودعا المساري إلى عدم السماح باستخدام الأراضي العراقية من قبل حزب العمال الكردستاني لشن عدوان على الأراضي التركية، مبينا أيضا أن خطر تنظيم الدولة الإسلامية لا يقتصر على العراق فحسب، بل هو تهديد لدول الجوار، بما فيها تركيا.

وأكد المساري في تصريح صحفي أن مصلحة الجميع تقتضي التعاون وحشد الطاقات للقضاء على الإرهاب وإعادةَ الأمن والاستقرار للمنطقة وتحقيق الحياة الحرة الكريمة للشعوب.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات