أعلنت فرنسا اليوم تأسيس قوة جديدة تحت مسمى الحرس الوطني تساعد القوات الأمنية الموجودة حاليا في مواجهة الإرهاب، وذكرت الحكومة الفرنسية أن هذه القوة الجديدة ستكون تحت إدارة وزارة الدفاع.

وأضافت الحكومة الفرنسية أن الحرس الوطني يتكون من احتياطي الشرطة والجيش وقوات الدرك، ويناهز قوام هذه القوة الجديد 63 ألف فرد، على أن يرتفع العدد إلى 85 ألفا بحلول عام 2018.

وكان الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند كشف عن اعتزام بلاده إنشاء حرس وطني عقب التفجيرات الدامية التي ضربت البلاد في نوفمبر/تشرين الثاني 2015، وقال إن سبب إنشاء هذه القوة هو أن فرنسا في حالة حرب.

وأوضح هولاند أن الهدف من إنشاء حرس وطني هو أن "تكون هناك قوة مدربة وجاهزة في أي وقت لمساعدة القوات الأمنية في مواجهة الإرهاب".

ونقلت صحيفة "لوموند" الفرنسية -عن مقربين من الرئيس- أن إنشاء هذه القوة يحقق هدفين: الاستجابة للحاجات الأمنية للبلاد، وتخفيف العبء على العسكريين وأفراد الشرطة والدرك المنتشرين في أنحاء البلاد، وأيضا فتح المجال لمن يرغب من الفرنسيين في التجنيد في القوة الجديدة.

المصدر : وكالة الأناضول,الصحافة الفرنسية