ذكرت صحيفة برلينر تسايتونغ الألمانية أن المستشارة أنجيلا ميركل وجهت الدعوة إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لزيارة برلين واللقاء بها في 19 من الشهر الجاري.

ونقلت الصحيفة -بعددها الصادر اليوم الأربعاء- تصريحات للسفير الروسي في فرنسا ألكسندر أورلوف أشار فيها إلى أن لقاء بوتين مع ميركل سيجرى -إن قبل الأول الدعوة الألمانية- على عشاء عمل يقام ضمن آلية نورماندي الرباعية التي تأسست عام 2014 لحل الأزمة الأوكرانية، وضمت ألمانيا وفرنسا وروسيا وأوكرانيا التي التقى قادتها عدة مرات بشكل مباشر أو في مؤتمرات هاتفية مشتركة.

وستكتسب زيارة الرئيس الروسي المقترضة لألمانيا أهمية رمزية باتجاه تخفيف حدة الاحتقان بين موسكو وبرلين على خلفية الأزمة السورية، خاصة بعد تسبب الفيتو الروسي الأسبوع الماضي في إفشال مشروع قرار فرنسي أيدته برلين بقوة لفرض منطقة حظر للطيران فوق مدينة حلب التي تواصل طائرات النظام السوري وحليفته روسيا دكها.

وتعود آخر زيارة قام بها بوتين إلى برلين إلى عام 2012، بينما امتنعت المستشارة أنجيلا ميركل عن زيارة روسيا منذ بداية الأزمة الأوكرانية عام 2014.

ويأتي الإعلان عن دعوة المستشارة ميركل -التي ترأس بلادها هذه السنة منظمة الأمن والتعاون الأوروبي- بوتين لزيارة برلين بعد تصريح لمتحدث باسم الخارجية الألمانية قال فيه إن حكومته تدرس مشروعا جديدا يوائم بين مشروعي القرار الروسي والفرنسي اللذين فشل التصويت عليهما في مجلس الأمن.

وكانت صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية قد نسبت إلى مصادر رسمية ألمانية -لم تسمها- أن حكومة المستشارة ميركل تبحث أيضا إمكانية الضغط على روسيا لدفعها إلى تغيير مواقفها تجاه الأزمة السورية.

وفي نفس السياق، صعدت قيادات في الحزب المسيحي الديمقراطي الحاكم الذي تترأسه ميركل لهجتها تجاه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وحملته مسؤولية تفاقم الأزمة في سوريا وتردي الأوضاع الإنسانية بمدينة حلب، وكرر رئيس لجنة الخارجية في البرلمان الألماني (البوندستاغ) نوربرت روتغن دعوته لفرض عقوبات اقتصادية جديدة على موسكو.

المصدر : الجزيرة + وكالات