قتل ما لا يقل عن 13 شخصا وأصيب العشرات في هجوم بالقنابل والأسلحة على مسجد للشيعة في كابل، ونددت الرئاسة الأفغانية بالهجوم الذي لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عنه.

ونقل مراسل الجزيرة في أفغانستان عن مصدر أمني أن أربعة مهاجمين يرتدون زي الشرطة الأفغانية هاجموا مساء أمس الثلاثاء مسجدا للشيعة غربي كابل، وقد قتلوا في اشتباكات تلت الهجوم.

وقالت وزارة الداخلية إن من بين القتلى شرطيا وطفلا، في حين أصيب أكثر من ثلاثين شخصا، بينهم 19 امرأة.

ويقع مسجد كاتي ساخي في غرب العاصمة الأفغانية قرب جامعة كابل حيث يعيش قسم كبير من الأقلية الشيعية.

وندد الرئيس الأفغاني أشرف غني بالهجوم، وقال "إن أي اعتداء على أماكن عبادة أو مدنيين يعتبر  جريمة ضد الإنسانية". 

وتعهد غني بأن تستخدم الحكومة "أقصى قدراتها" لتوفير الأمن خلال ذكرى عاشوراء التي بدأ الشيعة الاحتفال بها الأربعاء في أفغانستان وبعض الدول الأخرى، ودعا جميع الطوائف الأفغانية إلى "الوقوف بحزم" ضد أعداء البلاد. 

ولقي 84 شخصا على الأقل حتفهم وأصيب 130 آخرون في "هجوم انتحاري" استهدف مظاهرة للشيعة في يوليو/تموز الماضي، وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن ذلك الهجوم الذي وقع خلال مسيرة احتجاجية في كابل.

المصدر : الجزيرة + وكالات