أعلن الجيش الأفغاني استعادته السيطرة على مدينة لشكركاه عاصمة ولاية هلمند جنوب أفغانستان من حركة طالبان التي تشن هجمات متكررة في المنطقة التي تقع على حدود باكستان.

وقال قائد العمليات العسكرية في هلمند عبد الجبار كهرمان لوكالة الصحافة الفرنسية إن الجيش نشر مئتي عنصر من القوات الخاصة وأربعمئة جندي مدعومين بالمدفعية لإلحاق الهزيمة بمن وصوفهم بالمتمردين "لإطلاق عملية تطهير كاملة في لشكر كاه".

وكانت حركة طالبان شنت أمس الاثنين هجوما خاطفا على القوات الحكومية فأوقعت 15 قتيلا على الأقل بينهم ستة شرطيين.

وتتعرض مدينة لشكركاه التي يقطنها مئتا ألف نسمة لهجمات منتظمة من قبل طالبان التي تأمل في السيطرة عليها، وخلال آخر هجوم واسع النطاق شنته في أغسطس/آب الماضي فر آلاف المدنيين إلى كابل بحثا عن ملجأ، تاركين حقولهم ومنازلهم.

وتعتبر هلمند الولاية الجنوبية التي تنتج حوالى 80% من الأفيون العالمي، معقلا لحركة طالبان. وأهميتها الإستراتيجية تكمن في حدودها المشتركة مع إقليم بلوشستان الباكستاني، حيث تقيم غالبية من الباشتون في المنطقتين ما يسهل حركة تنقل المقاتلين.

ويأتي "تطهير" لشكر كاه من حركة طالبان بعد استعادة وسط قندوز العاصمة التجارية لشمال شرق البلد المحاصرة منذ أسبوع من قبل الحركة.

وخلال الأشهر الأخيرة، كثفت طالبان هجماتها في كل أنحاء البلاد للضغط على القوات الأفغانية المنتشرة على جبهات عدة.

وتخوض الحركة هجمات ضد حكومة كابل المدعومة من الغرب منذ الإطاحة بها من السلطة بتدخل عسكري أميركي عام 2001.

المصدر : الفرنسية