تظاهر العشرات من الناشطين العرب والفرنسيين أمام مقر الاتحاد الفرنسي لكرة القدم في العاصمة باريس لمطالبته بالتصويت لطرد إسرائيل من عضوية الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) وذلك خلال اجتماع لجنتها التنفيذية يومي 13 و14 من الشهر الجاري في زيوريخ.

وندد المتظاهرون بإقامة سلطات الاحتلال الإسرائيلي مباريات الكرة على ملاعب شيدت فوق مستوطنات غير شرعية.

وسبق أن اتهمت منظمة "هيومن رايتس ووتش" الفيفا بالسماح لإسرائيل بإقامة مباريات على أراض "مسروقة" من الفلسطينيين في الضفة الغربية.

وتعد إقامة مباريات في المستوطنات المسروقة من الفلسطينيين مخالفة لقانون الاتحاد الدولي الذي ينص على أن لكل اتحاد وطني الحق في إقامة مبارياته وبطولاته على أرضه، ولا يجوز له تنظيم مباراة خارج أرضه إلا بموافقة الفريقين وموافقة الاتحاد الذي سيستضيف المباراة.

يُذكر أن المستوطنات الإسرائيلية الموجودة بالأراضي المحتلة تضم ستة أندية رسمية وأكثر من 26 ناديا فرعيا.

 

المصدر : الجزيرة