اتهم مرشح الحزب الجمهوري للرئاسة الأميركية دونالد ترامب الثلاثاء قادة الجمهوريين بقلة الوفاء وبإلحاق الضرر بحملته بعد أن أعلن الرجل القوي في الكونغرس بول رايان أنه لن يدافع عنه بعد اليوم، معربا عن قلقه من ألا تتوقف خسارة الحزب على البيت الأبيض فقط، بل أيضا الكونغرس.

وكان رايان قد أبلغ الجمهوريين بالكونغرس أمس الاثنين أنه سيضع كل طاقته في الحفاظ على الأغلبية الجمهورية بالكونغرس كي لا يعطي كلينتون "تفويضا مفتوحا" معترفا بأن وزيرة الخارجية السابقة ستفوز على الأرجح بـالسباق إلى البيت الأبيض.

وأغضب تحرك رايان ترامب ومؤيديه بالكونغرس. وكتب الملياردير ترامب في تغريدة "إن زعيمنا الضعيف جدا والقليل الكفاءة رايان عقد مؤتمرا عبر الهاتف كان سيئا جدا احتج المشاركون فيه على قلة إخلاصه".

وفي تعليقات نشرت على وسائل التواصل في وقت مبكر من صباح الثلاثاء، انتقد ترامب رايان وجمهوريين آخرين لتقاعسهم عن دعمه، وسط حالة الجدل ومع إظهار معظم استطلاعات الرأي على المستوى الوطني أن المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون تزيد في تقدمها.

وكتب المرشح الرئاسي الجمهوري فيما يشبه الإقرار بأن وصوله إلى البيت الأبيض سيكون صعبا بسبب الانشقاقات داخل حزبه "على الرغم من الفوز بالمناظرة الثانية بنتيجة كاسحة.. من الصعب القيام بعمل جيد عندما لا تحصل على أي دعم من رايان وآخرين".

ورأى ترامب -الذي ألمح لفترة أنه قد يخوض الانتخابات مستقلا- أن الديمقراطيين "أكثر إخلاصا" لكلينتون من الجمهوريون له، وأعرب عن ارتياحه "لفك قيوده". وغرد قائلا "يمكنني الآن أن أناضل من أجل الولايات المتحدة الأميركية كما أشاء".

وعلى فيسبوك، أنحى رجل الأعمال باللائمة على المؤسسات الإعلامية في "محاولة التلاعب بهذه الانتخابات" ودعم كلينتون.

ترامب تراجع في استطلاعات الرأي بعد تسريب الفضيحة المتعلقة بالنساء (رويترز)

تراجع الشعبية
ودخلت ترامب حملته -التي لازمها الجدل على مدار أشهر بشأن كل من سياساته وأسلوبه المتهور- في أزمة عميقة بعد كشف النقاب يوم الجمعة عن تسجيل مصور سمع فيه النجم السابق لـتلفزيون الواقع وهو يتفاخر بصورة فجة بتحرشه بالنساء.

وتراجعت شعبية ترامب -الذي يواجه سيلا من الانتقادات بسبب تعليقاته الجنسية المشينة عن النساء التي ظهرت الجمعة- بين بعض أعضاء الكونغرس الأيام القليلة الماضية مع انقسام الحزب الجمهوري بشأن مرشحه للبيت الأبيض قبل أقل من شهر على الانتخابات.

ومع ذلك، قال رئيس اللجنة الوطنية الجمهورية رينس بريباس للأعضاء أمس إن اللجنة التي تمثل قيادة الحزب وذراعه التمويلية لا تزال تدعم ترامب.

والتزم مايك بنس -حاكم ولاية إنديانا والمرشح لمنصب نائب الرئيس مع ترامب- الصمت مطلع الأسبوع، لكنه عاود الظهور في مقابلات تلفزيونية أمس لتأكيد دعمه لترامب.

وأعاد حاكم نيوجيرسي كريس كريستي التأكيد على دعمه لترامب على الرغم من وصفه تعليقاته في التسجيل المصور الذي يعود إلى عام 2005 بأنها "لا يمكن الدفاع عنها نهائيا".

المصدر : وكالات