قال مدير الاستخبارات الداخلية بألمانيا هانز جورج ماسين إن مشتبها به سوري الجنسية قبض عليه الاثنين كان يصنع قنبلة ويعد في الأغلب لمهاجمة أحد مطارات برلين.

وأوضح  ماسين لقناة "إي آر دي" أن معلومات مخابراتية أشارت في مطلع سبتمبر/أيلول الماضي إلى أن تنظيم الدولة الإسلامية المتشدد يخطط لهجوم على البنية التحتية للنقل في ألمانيا.

وأضاف أن المخابرات نجحت في تعقب جابر البكر والتعرف عليه في ولاية سكسونيا شرق البلاد الخميس الماضي وبدأت مراقبته على مدار الساعة.

وقال ماسين إن المشتبه به اشترى "غراء ساخنا" من متجر للبيع بأسعار مخفضة في اليوم التالي "وعلى الفور اتخذنا كافة الإجراءات للبدء في المداهمة لأننا تكهنا أن هذا يحتمل أن يكون العنصر الكيميائي الأخير له لصنع قنبلة".

وكانت الشرطة حاصرت الحي الذي يقيم به المشتبه في مدينة شيمنيتس وعثرت على مواد متفجرة في منزله مطلع الأسبوع الجاري.     

وفي وقت سابق ذكر محققون أنهم وجدوا "حوالي 1.5 كيلوغرام من متفجرات شديدة الخطورة" في شقة المشتبه به.

وشدد مدير الاستخبارات الداخلية على أن خطورة القضية تكمن في أن جابر البكر "طور متفجرات شديدة القوة يتطلب إنتاجها خبرات خاصة وصنع منها كمية كبيرة للغاية".

الشرطة الألمانية لاحقت المشتبه به بعد ورود معلومات عن تخطيطه لتفجير مطار ببرلين (الأوروبية)

بروكسل وباريس
وأفادت السلطات الألمانية بأن المشتبه به استلهم على الأرجح فكر تنظيم الدولة الإسلامية وكان يعد لهجوم مشابه للهجمات التي وقعت في بروكسل وباريس.

تجدر الإشارة إلى أن الشرطة أوقفت صباح الاثنين المشتبه به بفضل مساعدة سوريين اثنين بعد مطاردة استمرت يومين في قضية حركت مجددا الدعوات إلى تشديد المراقبة على طالبي اللجوء.

ووفقا لموقعي "شبيغل" و"بيلد" فإن الشاب تحدث بريبة إلى سورييْن في محطة نقل في مدينة لايبزيغ وطلب منهما استضافته.

لكنهما أدركا لاحقا أنه الشخص المطلوب من قوات الشرطة فقيداه وتوجه أحدهما إلى مركز أمني للإبلاغ عنه.

يذكر أن جابر البكر سوري يبلغ من العمر 22 عاما، ووصل إلى ألمانيا في فبراير/شباط الماضي أثناء تدفق للاجئين على البلاد، وحصل لاحقا على لجوء مؤقت لأربعة أشهر.

المصدر : وكالات