أثارت الحركات الجسدية للمرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأميركية دونالد ترامب -خلال مناظرته الثانية مع منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون- موجة من السخرية على مواقع التواصل الاجتماعي.

وخلال هذه المناظرة، قطّب ترامب جبينه وتحرك جيئة وذهابا بل ووقف خلف كلينتون، في حركة رأى البعض أنها بدت وكأنها مطاردة لكلينتون على المسرح.

وجاءت الانتقادات في الوقت الذي يواجه فيه المرشح الجمهوري عاصفة هجوم سياسية بسبب تسريب تسجيل له يعود لعام 2005 تحدث فيه بلغة بذيئة عن النساء.

اعتبر مغردون أن لغة ترامب الجسدية كانت غريبة (رويترز)

وكتب مستخدم باسم شينا "لغة الجسد لترامب كانت غريبة... يتحرك بسرعة ويوجه الإهانات ويقف خلفها مباشرة" بينما قالت تشارلوت "لغة جسد ترامب أفزعتني... أشعر بعدم ارتياح شديد عندما يقف رجال خلفي خاصة بهذه الطريقة".

لم تسلم كلينتون من الانتقادات أيضا (رويترز)

كما أثار أداء كلينتون كذلك انتقادات على الإنترنت، حيث قال مستخدم باسم ريان على تويتر "أداء كلينتون كان يمكن أن يكون أفضل من ذلك".

المشاعر السلبية كانت بنسبة أقل تجاه كلينتون (رويترز)

وأظهر تحليل أجرته شركة براندووتش لمعلومات التواصل الاجتماعي للتغريدات على تويتر أثناء المناظرة أن المشاعر تجاه أداء ترامب كانت سلبية بنسبة 66.9%، في حين سجلت المشاعر السلبية تجاه أداء كلينتون 57.8%.

وقوف ترامب خلف كلينتون أثار ردودا عديدة (رويترز)

وقال نيك باسيليو المتحدث باسم تويتر إنها كانت أكثر المناظرات التي حظيت بتغريدات على تويتر على الإطلاق، وقد ورد عليها أكثر من 17 مليون تغريدة.

المصدر : رويترز