فرقت الشرطة البرازيلية أمس الجمعة مظاهرات في مدينة ساو باولو يرفض المشاركون فيها زيادة أسعار تذاكر وسائل النقل العام، كما اشتبكت مع محتجين في مدينة ريو دي جانيرو للسبب نفسه.

وأظهرت مشاهد تلفزيونية شبانا ملثمين يشتبكون مع الشرطة في قلب ساو باولو -وهي أكبر مدن البرازيل- ويرشقونها بالحجارة وسط أكوام من القمامة المشتعلة، وحطم المحتجون زجاج حافلات وخربوا فروع بنوك.

وقد بدأت المظاهرات -التي شارك فيها نحو ثلاثة آلاف- سلمية قبل أن تتخذ مسارا عنيفا عند رشق الشرطة بالحجارة. وقالت السلطات إن ثلاثة من عناصر الشرطة جرحوا في الصدامات، كما أنها اعتقلت نحو 17 من المتظاهرين.

سخط
وعبر كثيرون من سكان ساو باولو عن سخطهم بسبب الزيادة في سعر النقل العام ، في وقت يتجاوز فيه معدل التضخم في البلاد 10%، وسيرتفع السعر في ساو باولو من 0.87 إلى 0.94 دولار.

كما اشتبكت الشرطة مع محتجين في مدينة ريو دي جانيرو أمس، وأظهرت مشاهد تلفزيونية محتجين ملثمين يرشون طلاء على حافلات ويحطمون نوافذها.

وأعادت مشاهد الصدامات بسبب رفع أسعار النقل للأذهان احتجاجات اجتاحت البلاد عام 2013، وكان وراءها الغضب من زيادة أسعار تذاكر الحافلات، أدت إلى مظاهرات شارك فيها مئات الآلاف.

المصدر : وكالات