اندلعت مواجهات السبت في مدينة كولونيا الألمانية بين متظاهرين من اليمين المتطرف المعادي للمهاجرين والشرطة، التي استخدمت الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه لتفريقهم.

وطلبت الشرطة من المحتجين السلميين مغادرة المكان، قبل أن تفتح خراطيم المياه لتفريق الحشد الغاضب.

وبدأت التظاهرة سلميا احتجاجا على موجة الاعتداءات الجنسية أثناء احتفالات رأس السنة في مدينة كولونيا، إلا أنها تحولت إلى العنف عندما بدأت مجموعة من المتظاهرين اليمينيين بقذف الشرطة بالزجاجات وإطلاق أسهم نارية باتجاهها.

وقالت الشرطة إن نحو ثمانمئة مشاغب كانوا من بين 1700 شخص شاركوا في المسيرة التي نظمتها حركة الوطنيين الأوروبيين ضد أسلمة الغرب (بيغيدا)، التي استغلت مزاعم بضلوع مهاجرين في الاعتداءات وكثفت دعواتها لوقف تدفق المهاجرين.

كما نظمت مظاهرتان لليمينيين ومعارضيهم من اليساريين في مدينة فلايلاسينج بولاية بافاريا جنوب شرق ألمانيا.

ونظم اليمينيون مظاهرتهم للاحتجاج على سياسة الحدود وسياسة اللاجئين التي تتبعها الحكومة الألمانية، بينما نظمت مسيرة مناهضة احتجاجا على التوجهات اليمينية تحت شعار "تضامن بلا حدود بدلا من معاداة البشر بإغلاق الحدود".

عدد الشكاوى
في سياق متصل, ذكرت شرطة كولونيا السبت أن عدد الشكاوى التي سجلت بسبب أحداث العنف التي وقعت أثناء الاحتفالات برأس السنة وصلت إلى 379 شكوى، مشيرة إلى أن غالبية المشتبه بهم من اللاجئين أو المهاجرين غير الشرعيين.

وأضافت في بيان أن الأشخاص الذين تتركز حولهم تحقيقات الشرطة الجنائية هم في أغلبيتهم من دول شمال أفريقيا. وغالبيتهم من طالبي اللجوء أو من الأشخاص المتواجدين في ألمانيا بشكل غير شرعي، مضيفة أن نحو 40% من الحالات تتعلق باعتداء جنسي.

وقالت الشرطة إن التحقيقات مستمرة لاتخاذ قرار حول توجيه الاتهامات للمشتبه بهم، حيث يقوم نحو مئة محقق حاليا بالنظر في القضايا.

المصدر : وكالات