توافقت أحزاب إقليم كتالونيا الساعية للانفصال عن إسبانيا على تشكيل حكومة للإقليم قبيل نهاية المدة المحددة لذلك. وأعلن رئيس حكومة الإقليم المنتهية ولايته أرتور ماس مساء السبت أن رئيس الوزراء الجديد هو تشارلز بويغديمونت عمدة مدينة جيرونا.  

وأكد مصدر بارز في الحكومة الإقليمية أنه تم التوصل إلى اتفاق بين ائتلاف "معا من أجل نعم" وحزب سي يو بي لتشكيل حكومة، وانتفت بذلك الحاجة إلى إجراء انتخابات جديدة.

كما أكد رئيس مجموعة تجمع كاتالان الوطني المنادي بالاستقلال جوردي سانشيز التوصل إلى اتفاق، مشيرا إلى أنه ستكون هناك حكومة واستقرار.

وفي سبتمبر/أيلول الماضي فاز ائتلاف "معا من أجل نعم" الانفصالي الذي يتزعمه ماس، وحزب سي يو بي اليساري الأكثر تطرفا بأغلبية مقاعد البرلمان المؤلف من 135 مقعدا في المنطقة الشمالية الشرقية بإسبانيا الغنية والبالغ تعداد سكانها 7.5 ملايين نسمة.

إلا أن الوفاق لم يدم طويلا بين الحزبين حيث اندلعت خلافات بين الطرفين بسبب زعامة ماس.

ورغم أكثر من ثلاثة أشهر من المفاوضات المكثفة، رفض الحزب الصغير الذي فاز بعشرة مقاعد منح تأييده للرئيس ماس، ورفض إجراءات التقشف التي طبقها وفضائح الفساد المرتبطة بحزبه.

ولو لم يتم التوصل إلى اتفاق لاضطر الرئيس ماس إلى الدعوة إلى انتخابات مبكرة، وهو ما يشكل صفعة لمساعي الإقليم للحصول على الاستقلال.

المصدر : وكالات