أعلنت الشرطة الأميركية الجمعة أن مطلق النار على شرطي في فيلادلفيا شرق الولايات المتحدة سبق له إعلان ولائه لتنظيم الدولة الإسلامية.

وذكرت الشرطة في مؤتمر صحفي أن المهاجم البالغ من العمر ثلاثين عاما قام بفعلته ليلة الخميس-الجمعة بـ"اسم الإسلام"، وأنه أطلق ما لا يقل عن 11 رصاصة على الشرطي من مسافة قريبة.

وكان الهجوم قد جرى قبيل منتصف ليلة الخميس الجمعة، حيث تقدم المهاجم سيرا على الإقدام باتجاه سيارة الشرطي جيسي هارنيت (33 عاما) وأطلق النار عليها وهو يواصل تقدمه باتجاهها.

وأعلن قائد الشرطة في فيلادلفيا ريتشارد روس ليلا في مؤتمر صحفي أن المهاجم "حاول قتل الشرطي، وبقاء الأخير على قيد الحياة عبارة عن معجزة"، وأوضح أن الشرطي هارنت أصيب بثلاث رصاصات في ذراعه اليسرى. وزاد أن سلاح المهاجم سرق من الشرطة عام 2013.

يذكر أن الشرطة عرضت صور فيديو للهجوم الذي وقع على تقاطع طرق في فيلادلفيا، ويظهر المهاجم مرتديا ثوبا أبيض اللون طويلا فوق ثيابه، وهو يطلق النار باتجاه السيارة، وأن الشرطي تمكن من الخروج من سيارته ورد على النار بالمثل فأصاب المهاجم.

المصدر : الفرنسية