أعلنت شركة الطيران اليونانية "إيجين أيرلاينز" أن رجلين أحدهما من فلسطينيي 1948 والثاني فلسطيني اضطرا للنزول من طائرة كان يفترض أن تقلهما من أثينا إلى تل أبيب بعد احتجاج ركاب إسرائيليين قلقين من وجودهما.

وقالت شركة الطيران اليونانية لوكالة فرانس الثلاثاء إن الحادث "المؤسف" وقع مساء الأحد الماضي وأدى إلى تأخير الرحلة من أثينا إلى تل أبيب ساعة ونصف ساعة، مؤكدة بذلك معلومات نشرتها وسائل الإعلام الإسرائيلية.

وأوضحت الشركة أن أحد الرجلين يحمل جواز سفر إسرائيليا والثاني تصريحا للإقامة في إسرائيل.

وأضافت أنهما وافقا على النزول من الطائرة وانتظار الرحلة المقبلة بعدما واجها احتجاجات "ثلاثة أو أربعة ركاب أولا" طالبوا بإخضاعهما لإجراءات أمنية لسبب لم يعرف.

وتابعت شركة الطيران في بيان أنهما "تعرضا على الأرجح لتمييز عنصري.. لكن الطيار شعر بأنه مضطر لتأخير الرحلة واستدعاء الشرطة للتحقق من جديد من وثائقهما الشخصية" التي تبين أنها "نظامية". لكن الاحتجاجات اتسعت بعد ذلك لتشمل نحو "ستين أو سبعين راكبا".  

وقالت الشركة إنه في مواجهة هذه الاحتجاجات "قال الطيار إن من يشعر بأنه ليس في أمان يمكنه مغادرة الطائرة ولن يعاد له ثمن البطاقة"، لكن "في هذه المرحلة لم يكن الرجلان يشعران بالارتياح وقررا أن يغادرا الطائرة".

وأضافت الشركة أنها تكفلت لهما بالإقامة في فندق وغطت نفقات نقلهما إلى المطار، وحرصت على التعبير في البيان عن "شكرها لتفهمهما وتعاونهما".

المصدر : الفرنسية