أعلنت الشرطة السويسرية أنها سجلت عدة حالات تحرش جنسي وسرقة في احتفالات العام الجديد، ولكن على نحو أقل مما حدث من عمليات تحرش وسرقة في مدن ألمانية.

وذكرت شرطة زيوريخ اليوم أنها تلقت العديد من الشكاوى على إثر عمليات سرقة واعتداءات جنسية.

وأشارت إلى أنها سجلت نحو 25 عملية سرقة ليلة رأس السنة فيما كان نحو 120 ألف شخص يتجمعون حول بحيرة المدينة.

وأضافت الشرطة أنه خلال تحقيقها في هذه السرقات أبلغ العديد من الضحايا عن تعرضهم أيضا لاعتداءات جنسية.

وقالت ست نساء إن "رجالا سمر البشرة" قاموا بتطويقهن والتحرش بهن بعدما انضموا إلى الحشد، وتحدثت الشرطة الفنلندية عن حصول حوادث تحرش جنسي ليلة رأس السنة في هلسنكي.

وقالت الشرطة في بيان إنه تم تسجيل ثلاث حالات اعتداء جنسي في أكبر محطة في هلسنكي حيث تجمع نحو ألف لاجئ، معظمهم عراقيون، وأوقفت ثلاثة مشتبه بهم، جميعهم لاجئون.

وكانت الشرطة الألمانية في مدينة كولونيا تحدثت -وفق روايات النساء الضحايا وشهود عيان- عن تحرش مخمورين من أصحاب ملامح "شمال أفريقية أو عربية" بمجموعة من النساء وسرقتهن.

وذكرت الشرطة أنها تلقت 121 بلاغا من الضحايا، ربعها يتعلق بتحرش جنسي وحالتي اغتصاب والباقي سرقة.

وأعقب إعلان شرطة كولونيا الكشف عن تحرشات جنسية مماثلة في هامبورغ شمالي ألمانيا وفرانكفورت بوسطها وشتوتغارت في جنوبها.

وندد سياسيون من مختلف الأحزاب -تصدرتهم المستشارة أنجيلا ميركل- بجرائم التحرش، وطالبوا بإنزال أشد عقوبة بالجناة وترحيلهم من البلاد إن ثبت أنهم من اللاجئين أو الأجانب.

المصدر : وكالات