غارات أميركية ضد طالبان بهلمند الأفغانية
آخر تحديث: 2016/1/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1437/3/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/1/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1437/3/28 هـ

غارات أميركية ضد طالبان بهلمند الأفغانية

مروحية أميركية خلال نشاط عسكري سابق في ولاية هلمند الأفغانية (رويترز)
مروحية أميركية خلال نشاط عسكري سابق في ولاية هلمند الأفغانية (رويترز)
قال متحدث باسم الجيش الأميركي إن طائرات أميركية نفذت 12 غارة جوية في ولاية هلمند بجنوبي أفغانستان الأربعاء، بينما تستمر معارك ضارية مع مسلحي حركة طالبان حول مدينة مارجا عاصمة الولاية.

ونفذت الغارات بعد يوم واحد من مقتل عسكري أميركي وإصابة آخرين وعدد من عناصر القوات الخاصة الأفغانية خلال عمليات في الولاية التي عاشت أشهرا من القتال العنيف.

وقال المتحدث باسم الجيش الأميركي العقيد مايكل لوهورن إن القوات الخاصة الأميركية لا تزال موجودة في مواقعها لدعم وحدات من الجيش الأفغاني في مارجا وفي منطقة سانغين إلى الشمال منها، مؤكدا توفير دعم جوي.

وتشير الغارات إلى ضراوة القتال في هلمند وهو معقل مهم لطالبان قتل فيه أو أصيب مئات من الجنود البريطانيين وعناصر من مشاة البحرية الأميركية خلال قتال المسلحين في السنوات الماضية.

وتعليقا على الأحداث التي شهدتها هلمند، قال قائد شرطة الولاية عبد الرحمن سارغانغ إن نحو 120 من مسلحي طالبان قتلوا منذ الاثنين الماضي حين بدأت القوات الخاصة عملية لتطهير مارجا.

وأضاف سارغانغ "حققنا العديد من الإنجازات بهذه العملية، وسنواصل حتى تحرير مارجا من طالبان".

يشار إلى أن الولايات المتحدة وبريطانيا كانتا بعثتا عناصر إضافية من القوات الخاصة إلى الولاية للمساعدة في تدريب وحدات الجيش والشرطة الأفغانية ودعمها، لكن مسؤولين قالوا إن الدور الأساسي لهذه العناصر لن يكون المشاركة في القتال.

وخلال الأشهر الستة الماضية هاجمت طالبان عددا من مناطق الولاية ووضعت القوات الحكومية الأفغانية تحت ضغط شديد.

ورغم انتهاء العمليات القتالية للقوات الدولية العام الماضي فإن الولايات المتحدة لا تزال تشن غارات جوية دعما للقوات الحكومة الأفغانية، بينما قال مسؤولون إن وحدات من القوات الخاصة انضمت للقتال في بعض المرات.

وأثارت عودة القوات الأميركية إلى هلمند تساؤلات عن فعالية القوات الأفغانية التي واجهت صعوبة لمواجهة المسلحين.

المصدر : وكالات

التعليقات