قالت محطة تلفزيون "أن.بي.سي" اليوم الثلاثاء إن جنديا أميركيا قتل وأصيب آخران في هجوم بولاية هلمند جنوبي أفغانستان.

وأضافت المحطة نقلا عن مسؤولين أميركيين أن القوات الخاصة تعرضت لقصف كثيف بقذائف الهاون والأسلحة الخفيفة.

من جهته نفى متحدث عسكري أميركي أنباء تحدثت عن سقوط مروحية طبية كانت تحاول إغاثة الجرحى، قائلا إن المروحية حطت بأمان في منطقة مرجه بهلمند رغم بعض المشاكل الميكانيكية.

وكانت حركة طالبان أعلنت مسؤوليتها عن هجوم يوم 21 ديسمبر/كانون الأول الماضي عن تفجير "انتحاري" أسفر عن مقتل 19 أميركيا كانوا يقومون بدورية مشتركة مع جنود أفغان. وصنف الهجوم بأنه الأكثر دموية الذي يستهدف القوات الأجنبية في أفغانستان العام الماضي.

وحسب الاتفاق بين الحكومة الأفغانية وحلف شمال الأطلسي (ناتو)، فإنه منذ نهاية الشهر الماضي تقتصر مهمة جنود التحالف -البالغ عددهم 13 ألفا- على التدريب وتقديم المشورة للجيش الأفغاني. 

تجدر الإشارة إلى أن الرئيس الأميركي باراك أوباما قرر في أكتوبر/تشرين الأول الماضي العدول عن سحب الجنود الأميركيين من أفغانستان نهاية العام 2016، مشيرا إلى أن القوات الأفغانية ما زالت ضعيفة وغير قادرة على مواجهة الوضع بمفردها. كما أعلن إبقاء عدة آلاف من الجنود بعد هذا التاريخ.

المصدر : وكالات