يناقش المشرعون البريطانيون بعد منتصف الشهر الجاري عريضة وقعها أكثر من نصف مليون شخص، تدعو لمنع المرشح الجمهوري المحتمل لخوض انتخابات الرئاسة الأميركية دونالد ترامب من دخول بريطانيا، وذلك بعد دعوته لمنع المسلمين من دخول الولايات المتحدة.

ودعت لجنة العرائض في مجلس العموم البريطاني لعقد جلسة لنقاش العريضة المذكورة يوم 18 من الشهر الجاري، لن يعقبها أي تصويت.

وقالت رئيس اللجنة هيلين جونز إن تحديد موعد للنقاش لا يعني أن اللجنة تعبر عن رأيها عما إذا كان يتعين على الحكومة استبعاد دونالد ترامب من المملكة المتحدة أم لا.

وأضافت في بيان لها أنه كما هو الحال مع أي قرار لإحالة عريضة للنقاش فهذا يعني ببساطة أن اللجنة قررت مناقشة الموضوع.

وجاء في العريضة "إذا كانت المملكة المتحدة تنوي الاستمرار في تطبيق معايير "السلوك غير المقبول" على من يرغبون في عبور حدودها فيجب أن تطبقها بعدل على الغني مثل الفقير والضعيف مثل القوي".

وأطلقت حملة التوقيع على العريضة سوزان كيلي، وهي ناشطة تعيش في أسكتلندا وتعارض منذ وقت طويل إنشاء ملعب الجولف الذي يملكه ترامب في منطقة أبردين شاير.

وكان ترامب أثار غضبا عاما بدعوته لمنع المسلمين من دخول الولايات المتحدة، وهي الدعوة التي جاءت في أعقاب حادث إطلاق نار نفذه رجل وزوجته وأسفر عن سقوط قتلى في ولاية كاليفورنيا الأميركية.

وعلق رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون في حينه على تصريحات ترامب بأنها "تثير الانقسام وغير مفيدة وخاطئة تماما".

يذكر أن الحكومة البريطانية تنظر في أي عريضة تجمع أكثر من عشرة آلاف توقيع، وتحال العريضة إلى البرلمان لمناقشتها عندما يصل عدد الموقعين عليها إلى 100 ألف.

المصدر : رويترز