ألزمت حكومة غامبيا موظفات الحكومة بارتداء الحجاب في ساعات العمل، في إشارة إلى الهوية الإسلامية، بعد شهر من إعلان الرئيس يحيى جامع بلاده جمهورية إسلامية.

وجاء في مذكرة وزعت على جميع الوزارات والإدارات الحكومية أنه لن يسمح للموظفات اعتبارا من بداية هذا العام بكشف رؤوسهن.

ولم تعط المذكرة سببا لهذا القرار، لكنها قالت "مطلوب من الموظفات ارتداء الحجاب وتغطية شعورهن بصورة أنيقة".

ويدين نحو 95% من سكان غامبيا -الذين يبلغ عددهم 1.8 مليون شخص- بالإسلام. وباتت منذ الشهر الماضي الجمهورية الإسلامية الثانية في أفريقيا بعد موريتانيا.

وقال جامع الشهر الماضي إن الهدف من هذه الخطوة هو أن تنأى غامبيا عن ماضيها كمستعمرة بريطانية، مشيرا إلى أن الأشخاص الذين يتبعون ديانات أخرى سيسمح لهم بممارسة معتقداتهم.

ورغم الروابط التجارية القوية مع بريطانيا وغيرها من الدول الأوروبية التي يفد مواطنوها إلى غامبيا للاستمتاع بشواطئها الرملية البيضاء، تدهورت علاقاتها مع الغرب في السنوات الأخيرة.

وعلق الاتحاد الأوروبي مساعدات مالية مخصصة لغامبيا مؤقتا في العام 2014 بسبب ما يقول إنه سجل سيئ في مجال حقوق الإنسان.

المصدر : رويترز