أعلن وزير الجمارك والتجارة التركي بولنت توفنكجي أنه سيتم فتح معبر "خابور" الحدودي مع العراق بولاية شرناق جنوب شرقي البلاد اعتبارا من اليوم الاثنين، بعدما أغلِق في وقت سابق لدواع أمنية.

وقال توفنكجي في تصريحات صحفية عقب اجتماعه مع والي شرناق ومسؤولين آخرين من الجمارك في المعبر، إن "خمسمئة شاحنة ستعبر إلى العراق، بينما ستدخل 750 شاحنة إلى تركيا في المرحلة الأولى".

وأضاف أن بلاده تدرك مدى أهمية معبر خابور بالنسبة إلى المصدرين وسكان المنطقة، مشيرا إلى أن قسما كبيرا من صادرات بلاده خلال العام 2015 عبرت من هذه البوابة الحدودية.

ويرسل معظم المصدّرين في المناطق الشرقية والجنوبية الشرقية وإسطنبول منتجاتهم إلى الشرق الأوسط -وخاصة العراق- عبر معبر خابور، كما يقول الوزير التركي.

وكانت السلطات التركية قد أغلقت معبر "خابور" الحدودي مع العراق في مدينة "شرناق" جنوب شرقي تركيا منتصف ديسمبر/كانون الأول الماضي.

ويربط المعبر إقليم كردستان العراق بتركيا مؤقتا بعدما بدأت قوات الأمن عملية عسكرية واسعة النطاق في قضاءي "سيلوبي" و"جيزرة" القريبين من الحدود التركية العراقية، في محاولة لتصفية مسلحين من حزب العمال الكردستاني ينتشرون في تلك المناطق وفق ما ذكرته السلطات التركية.

وأكد توفنكجي أن هناك عمليات أمنية مستمرة لمكافحة ما سماه الإرهاب في قضاءي سيلوبي وجيزرة بولاية شرناق، مؤكدا أن هذه العمليات ستتواصل حتى القضاء على جميع من وصفهم بالإرهابيين.

المصدر : وكالة الأناضول