قال البيت الأبيض اليوم السبت إن الرئيس باراك أوباما سيقوم بأول زيارة لمسجد في الولايات المتحدة الأربعاء المقبل، دفاعا عن حرية العقيدة بعد زيادة الخطاب المعادي للمسلمين في أميركا.

وقال مسؤول بالبيت الأبيض إن أوباما سيزور مسجد المجتمع الإسلامي في بالتيمور حيث يجري حوارا مع مسلمين ويدلي بتعليقات.

وأضاف المسؤول أن أوباما سيؤكد خلال الزيارة "على أهمية التمسك بقيمنا الأساسية المتمثلة في الترحيب بمواطنينا الأميركيين ونبذ التعصب وحماية تقليدنا الوطني في حرية العقيدة".

وسبق لأوباما أن زار مساجد خارج الولايات المتحدة في جولاته الخارجية.

وناشد أوباما -الذي يقضي آخر سنة له في المنصب- الأميركيين رفض تعليقات معادية للإسلام يدلي بها سياسيون، خاصة مرشح الرئاسة الجمهوري المحتمل دونالد ترامب.

وكان ترامب الذي يتصدر قائمة المرشحين الجمهوريين للرئاسة في استطلاعات الرأي، قد دعا إلى منع المسلمين من زيارة الولايات المتحدة بعد حادث ارتكبه زوجان مسلمان قتلا فيه 14 شخصا بالرصاص في سان برناردينو بولاية كاليفورنيا أوائل ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وأظهر استطلاع رأي أجرته مؤسسة غالوب الشهر الماضي أن الأميركيين يعتبرون الآن الإرهاب أهم مشكلة تواجه الولايات المتحدة.

المصدر : رويترز