قال مصدر دبلوماسي إن الحكومة الأميركية قررت غلق قاعدتها العسكرية للطائرات المسيرة جنوب إثيوبيا.

وقال المتحدث باسم السفارة دافيد كينيدي لأسوشيتد برس، إن القرار اتخذ لأن القاعدة في "أربا مينش" لم تعد لها أي فائدة.

وأضاف كينيدي أن العسكريين الأميركيين غادروا أربا مينش التي تبعد 450 كيلومترا جنوب العاصمة أديس أبابا.

وكانت وسائل إعلام إثيوبية تحدثت عن القاعدة لدى إنشائها عام 2011، لكن واشنطن لم تعلن عنها إطلاقا.

وقال خبير إثيوبي فضل عدم الكشف عن اسمه لأسوشيتد برس، إن القاعدة استخدمت لتنفيذ ضربات ضد مقاتلي حركة الشباب المجاهدين في الصومال.

يذكر أن إثيوبيا نشرت قوات في الصومال بين 2006 و2009، ثم أعادت قواتها إلى الصومال في 2011 بذريعة محاربة حركة الشباب.

المصدر : أسوشيتد برس