قال الجيش الأميركي الجمعة إن طائرة إيرانية مسيّرة غير مسلحة، حلقت مباشرة فوق حاملة طائرات أميركية تعمل في المياه الدولية بالخليج هذا الشهر، في إجراء "غير عادي وغير مهني".

وأكدت المتحدثة باسم البحرية الأميركية الضابطة نيكول شويغمان في بيان أن الطائرة اتجهت في البداية صوب حاملة الطائرات الفرنسية شارل ديغول، ثم حلقت مباشرة فوق حاملة الطائرات الأميركية هاري ترومان، وفق ما أفادت به وكالة رويترز.

وأضافت شويغمان أن حاملة الطائرات الأميركية لم تكن تقوم بأي عمليات جوية في ذلك الحين، مشيرة إلى أن الطائرة المسيرة (بلا طيار) لم تكن مسلحة، ولم تشكل أي تهديد للعمليات التي تنفذها حاملة الطائرات.

كما نقلت رويترز عن التلفزيون الإيراني الرسمي قوله إن طائرت استطلاع مسيّرة حلقت فوق حاملة طائرات أميركية في الخليج والتقطت صورا وصفها "بالدقيقة" أثناء مناورة بحرية إيرانية الجمعة.

من جهته أفاد التلفزيون الإيراني بأن قائد البحرية الإيرانية الأميرال حبيب الله سياري قال إن تحليق الطائرة الذي ذكرته وسائل الإعلام الإيرانية، يعد مؤشرا على "استعداد وشجاعة" البحرية الإيرانية.

وكان الحرس الثوري الإيراني نشر تسجيلا مصورا يُظهر ما قال إنه رصد لإحدى حاملات الطائرات الأميركية في المياه الخليجية من عدة جهات بواسطة طائرة مسيّرة.

كما نشر الحرس تسجيلا آخر يُظهر ما قال إنه رصد لإحدى غواصات البحرية الإيرانية وتصويرها سفنا حربية أميركية تعبر مياه الخليج.

المصدر : الجزيرة,رويترز