ذكرت مصادر بالشرطة الفرنسية الجمعة أنها تواصل استجواب مسلح اعتقل الخميس في أحد فنادق مدينة ديزني لاند للترفيه شرقي باريس، لكنها لم تصل إلى حد استدعاء محققين في مجال مكافحة الإرهاب.

وقالت المصادر إن الشرطة المحلية في منطقة "مو" تتعامل مع المسألة في الوقت الراهن، وإنه لم يجر استدعاء فريق مكافحة الإرهاب للمساعدة.

وأوضح مصدر في الشرطة لوكالة رويترز أن "النتائج الأولية تشير -فيما يبدو- بشكل واضح إلى عدم وجود نية للهجوم".

واعتقلت الشرطة الخميس امرأة كانت ترافق الشاب (28 عاما) وقت احتجازه من منزلها في الليل، وذلك بعدما اختفت في البداية، وقالت مصادر إنه يجري استجوابها أيضا.

ووفقا لمصدر آخر بالشرطة، فإن الرجل قال أثناء الاستجواب إنه كان يحمل سلاحين تم ضبطهما معه "للدفاع عن نفسه".

وكان الرجل -وهو من أصل أوروبي- قد اعتقل بعد أن تسببت حقيبته في إطلاق جرس الإنذار حين مر عبر جهاز كشف المعادن في فندق نيويورك بمنطقة ديزني لاند باريس التي تعد من أهم المقاصد السياحية في أوروبا من حيث عدد الزوار.

وتعيش فرنسا حالة طوارئ منذ قتل مهاجمون منتسبون لتنظيم الدولة الإسلامية 130 شخصا في هجمات بالعاصمة باريس يوم 13 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

المصدر : وكالات