توفيت في واشنطن السيدة كونسيبسيون بيكوتو، صاحبة أطول اعتصام في تاريخ الولايات المتحدة الأميركية، بعدما أمضت أكثر من ثلاثين عاما في خيمة أمام البيت الأبيض مطالبة بنشر السلام في العالم ومحاربة انتشار الأسلحة النووية.

وتوفيت الناشطة الأميركية يوم 25 يناير/كانون الثاني الجاري، عن عمر يناهز ثمانين عاما داخل مؤسسة غير ربحية تدعم النساء المشردات في واشنطن.

وهاجرت كونسيبسيون بيكوتو -التي تطلق على نفسها اسم مارتن- من إسبانيا إلى الولايات المتحدة عندما كانت في الثامنة عشرة من عمرها، وعملت في القنصلية الإسبانية في نيويورك، وتزوجت من مهاجر إيطالي، وبعد طلاقها وخسارتها حضانة ابنتها، توجهت نحو المطالبة بتحقيق السلام في العالم.

وفي الأول من أغسطس/آب 1981 بدأت اعتصامها في شارع بنسلفانيا على الجانب الآخر من البيت الأبيض، وعاصرت خلال الاعتصام خمسة رؤساء أميركيين، هم: رونالد ريغان وجورج بوش الأب وبيل كلينتون وجورج بوش الابن وباراك أوباما، إلا أن أيّا منهم لم يلتقِ بها أو يسعى لسماع مطالبها.

ولأكثر من ثلاثة عقود، راوغت مارتن الشرطة الأميركية التي تحظر على المتظاهرين النوم في الساحات العامة، ورغم ذلك أصبحت أحد أبرز الملامح السياحية في محيط البيت الأبيض.

المصدر : الجزيرة + وكالات