رفض الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون اتهامات إسرائيل له بتشجيع ما يسمى الإرهاب على خلفية تصريحات اعتبر فيها الاحتلال والاستيطان الإسرائيليين عائقًا أمام تحقيق السلام مع الفلسطينيين، وأكد أنه لا يزال يشدد على أنه لا شيء على الإطلاق يبرر الإرهاب، وأضاف أنه يتعين العمل معا لمحاربة المصادر والأسباب التي تغذيه.

وقال المتحدث باسم الأمين العام للمنظمة الدولية ستيفان دوجاريك الأربعاء إن بان "متمسك بكل كلمة في التصريحات التي أدلى بها  الثلاثاء أمام مجلس الأمن الدولي، وإنه يرى أن الفلسطينيين، ولا سيما الشباب منهم، يفقدون الأمل بعد قرابة خمسين سنة من الاحتلال وعقود من اتفاقات أوسلو.

وأضاف دوجاريك أن "البعض يتهم الأمين العام بتبرير الإرهاب، وهذا أبعد ما يكون عن الحقيقة"، مؤكدا أنه يتعين على الفلسطينيين والإسرائيليين أن يدركوا أن الوضع الحالي لا يمكن أن يستمر.

ولفت إلى أن "بان أدان في جلسة الثلاثاء الطعن بالسكاكين، والهجمات باستخدام السيارات من قبل الفلسطينيين، واستهداف المدنيين الإسرائيليين".

مبادرات استفزازية
وكان بان ندد بشدة الثلاثاء باستمرار الاستيطان الإسرائيلي في الضفة الغربية المحتلة، وأعرب لدى مخاطبته مجلس الأمن الدولي أثناء نقاش حول الشرق الأوسط عن "قلقه العميق" إزاء مشاريع إسرائيل بناء وحدات استيطانية جديدة، ووصف ذلك بأنه "مبادرات استفزازية".

دانون اتهم بان بالحض على الإرهاب (رويترز)

وأكد أنه لإحراز تقدم باتجاه السلام يجب تجميد عملية الاستيطان، معتبرا أن مواصلة بناء الوحدات الاستيطانية "استخفاف بالشعب الفلسطيني والمجتمع الدولي، ويثير أسئلة جوهرية بشأن التزام إسرائيل بحل الدولتين".

ورأى أن "على الأطراف المعنية التحرك فورا لتفادي أن يتلاشى حل الدولتين إلى الأبد، مشيرا إلى أن "قلق الفلسطينيين يتزايد بسبب وطأة نصف قرن من الاحتلال وشلل عملية السلام".

وردت إسرائيل معتبرة تصريحات "مشجعة للإرهاب"، وقال رئيس وزرائها بنيامين نتنياهو إن بان يريد تبرير العمليات التي ينفذها فلسطينيون ويلقي المسؤولية على إسرائيل.

واتهم نتنياهو الأمم المتحدة بأنها "فقدت حياديتها وقوتها الأخلاقية منذ زمن طويل، وتصريحات أمينها العام لا تُحسّن أوضاعها".

كما اتهم مندوب إسرائيل الدائم لدى الأمم المتحدة داني دانون الأمين العام بأنه بتصريحاته تلك "يحض على الإرهاب"، وقال في بيان له إن "بان نسي أن دور الأمم المتحدة هو عدم تشجيع الإرهاب لأي سبب من الأسباب".

المصدر : وكالات