قالت وكالة رويترز إن أميركا تخلت عن عشرة ملايين دولار كانت محكمة أميركية قضت بأن يدفعها السجين الإيراني نادر مودانلو، الذي أفرج عنه ضمن صفقة تبادل السجناء التي جرت مؤخرا بين أميركا وإيران.

وبحسب الوكالة فقد اتضح من خلال مقابلات صحفية مع مهندس الطيران المولود في إيران ومحامين ومسؤولين أميركيين مطلعين على تطورات هذه المسألة، أن الإدارة الأميركية تخلت -من أجل تحسين العرض- عن حقها في مطالبة مودانلو بدفع تلك الأموال التي حصل عليها من إيران بمخالفة للقانون الأميركي.

وامتنع متحدث باسم وزارة العدل في واشنطن عن التعليق على ما دار من مناقشات بخصوص مبلغ العشرة ملايين دولار الذي توصلت هيئة المحلفين إلى أن مهندس الطيران الإيراني مودانلو حصل عليه لمساعدة إيران في إطلاق أول أقمارها الصناعية عام 2005.

انتهاك للحظر
وكانت محكمة فدرالية أميركية قد حكمت على نادر مودانلو -البالغ من العمر 55 عاما- بالسجن ثماني سنوات بسبب مساعدته إيران في إطلاق أول قمر صناعي لها.

ووجدت هيئة المحلفين الأميركيين مودانلو مذنبا بانتهاك الحظر التجاري الأميركي ضد إيران، حينما توسط في اتفاق لمساعدة بلاده في إطلاق أول قمر صناعي لرصد الأرض من روسيا في عام 2005.

وأمر القاضي الأميركي مودانلو بالتنازل عن عشرة ملايين دولار كان قد حصل عليها من إيران بعد نجاح الصفقة التي توسط فيها.

وأفرجت إيران عن خمسة أميركيين كانت تحتجزهم ضمن صفقة تبادل سجناء، وفي الوقت نفسه حصل سبعة إيرانيين متهمين أو مسجونين في الولايات المتحدة على عفو أو خففت أحكامهم.

وتزامن هذا الاتفاق مع بدء تنفيذ اتفاق تاريخي في 16 يناير/كانون الثاني الجاري، يقيد برنامج إيران النووي مقابل تخفيف العقوبات المفروضة عليها.

المصدر : رويترز