بدأ الرئيس الإيراني أمس الاثنين زيارة رسمية إلى إيطاليا في مستهل جولة أوروبية تستغرق أربعة أيام، هي الأولى لرئيس إيراني منذ نحو عقدين. ويتوقع أن يوقع روحاني خلال هذه الجولة عقودا اقتصادية بمليارات الدولارات، مع رغبة شركات عدة في العودة أو افتتاح مكاتب لها في إيران بعد رفع العقوبات الاقتصادية عنها.

واستهل روحاني زيارته إيطاليا بلقاءين مع نظيره سرجيو ماتاريلا ورئيس الوزراء ماتيو رينتسي في روما.

وأكد الرئيس الإيراني خلال لقائه ماتاريلا أن الاتفاق النووي بين إيران والقوى الست الكبرى أثبت أن الدبلوماسية هي السبيل الفضلى لإرساء السلام الدائم، لافتا إلى أن القضاء على ما سماه "الإرهاب" لن يتم دون التعاون الشامل والجاد.

ونقلت وكالة أنباء فارس الإيرانية عن روحاني قوله خلال اللقاء إنه وبسبب ما وصفه بالحظر الظالم والجائر "لم يتمكن  البلدان خلال الأعوام الماضية من الاستفادة من الفرص والطاقات المتبادلة جيدا، ولقد حلّ الآن وقت تدارك التأخر الحاصل، وينبغي تعزيز التعاون في سياق التعاطي مع المصالح المتبادلة".

واعتبر روحاني أن ما سماه "الإرهاب" هو المشكلة الكبرى في المنطقة، وهو تهديد لأوروبا وأنحاء العالم، مضيفا أنه من دون التعاون الشامل والجاد لا يمكن اقتلاع جذوره. وأكد أن للمشاكل القائمة في بعض دول المنطقة حلولا سياسية لا عسكرية.

من جانبه أكد الرئيس الإيطالي عزم بلاده على ترسيخ مجالات الصداقة والتعاون مع إيران، وبناء تعاون مستديم معها.

واعتبر ماتاريلا أن ما وصفه بـ"الإرهاب" هو الخطر الحقيقي والتهديد الأكبر للمجتمع العالمي، مشددا على ضرورة أن يبلور الجميع تعاونا بناء وراسخا لمواجهته.

وأكد ترحيب ودعم إيطاليا بدور إيران البناء في حل قضايا المنطقة وتسويتها دبلوماسيا.

الاتفاقات بين روما وطهران تشمل عقدا مع شركة سايبم الإيطالية لمد خط أنابيب بطول 2000 كلم (رويترز)

اتفاقات اقتصادية
أما رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينتسي فأكد -في حضور روحاني- على أن اتفاقات المشاريع التي وقعتها بلاده مع إيران الاثنين هي "مجرد بداية".

وقال مصدر حكومي إن البلدين سيوقعان اتفاقات تصل قيمتها إلى 17 مليار يورو (18.42 مليار دولار) أثناء زيارة روحاني إيطاليا. وتغطي الاتفاقيات قطاعات مختلفة من بينها الطاقة والصلب.

وقال مصدر مطلع إن الاتفاقيات تشمل عقدا مع شركة سايبم الإيطالية للخدمات النفطية لمد خط أنابيب بطول ألفي كيلومتر، بقيمة تتراوح بين أربعة وخمسة مليارات دولار.

وقال متحدث باسم شركة الصلب الإيطالية دانييلي إنها ستوقع اتفاقيات تجارية مع إيران بقيمة 5.7 مليارات دولار. وتشمل الاتفاقيات مشروعا مشتركا بقيمة ملياري دولار يعرف باسم بيرجيان ميتاليكس، ولكنه لم يفصح عن تفاصيل.

وقبل بدء العقوبات، ارتفع حجم التجارة بين إيطاليا وإيران إلى سبعة مليارات يورو. أما حاليا، فهو 1.6 مليار يورو، بينها 1.2 مليار صادرات إيطالية.

ومن المتوقع أن يلقي روحاني كلمة أمام مؤتمر لرجال الأعمال والصناعة في روما، ثم يتوجه إلى الفاتيكان للقاء البابا فرنسيس، قبل أن يتوجه غدا الأربعاء إلى فرنسا.

وكان وزير النقل الإيراني أعلن السبت شراء بلاده 114 طائرة، في صفقة سيوقعها روحاني الأربعاء في باريس.

المصدر : وكالات