علي أبو مريحيل-ستوكهولم

نظمت الرابطة اليمنية الأحوازية في السويد الجمعة وقفة احتجاجية أمام البرلمان في ستوكهولم، للتنديد بما أسمته "جرائم الاحتلال الإيراني" في إقليم الأحواز (الأهواز) و"التدخل السافر" في شؤون الدول العربية.

وطالب رئيس الرابطة نصر محمد الأحوازي، في كلمة أمام المتظاهرين، الذين رفعوا العلم اليمني إلى جانب علم الأحواز وعلم الثورة السورية، الحكومة السويدية بقطع علاقتها مع إيران كونها دولة راعية للإرهاب على حد قوله.

وأشار إلى أن إيران تدعم المتمردين الحوثيين في اليمن، وتساند نظام الأسد الذي يقتل شعبه في سوريا، وتعتقل وتعدم الأطفال والنساء والشباب في إقليم الأحواز العربي.

المتظاهرون رفعوا عدة شعارات ضد التدخلات الإيرانية باليمن وسوريا (الجزيرة)

مزيد من الضغوط
وقال الأحوازي إن دولة ديمقراطية مثل السويد ينبغي ألا تكون على علاقة طيبة مع دولة" فاشية" تمارس الإرهاب بالوكالة في الدول العربية، على حد قوله.

وأشار في كلمته إلى أن سياسة إيران الخارجية الساعية إلى فرض هيمنتها ونفوذها على المنطقة، ساهمت بشكل رئيسي في توحيد الشباب العربي ضد ما أسماه "التغول الإيراني".

وتابع أن الشباب العربي من إقليم الأحواز وسوريا واليمن تظاهروا لرفض التدخل الإيراني في شؤون العرب الداخلية، وهم يقفون أمام البرلمان السويدي لمطالبة الحكومة بوضع ثقلها السياسي والدبلوماسي في هذه القضية.

ودعا الحكومة السويدية إلى ممارسة المزيد من الضغط على المجتمع الدولي من أجل وقف الانتهاكات الإيرانية في المنطقة العربية عموما وإقليم الأحواز على وجه الخصوص.

ورفع المتظاهرون، بالإضافة إلى أعلام بلدانهم، شعارات بالعربية والإنجليزية، تندد بممارسات إيران في إقليم الأحواز من بينها "الأحواز تقتل بصمت على يد الاحتلال الإيراني".

كما رفعوا لافتات أخرى تطالب بخروج إيران من سوريا ورفع الحصار عن تعز، وبينها "ارفعوا الحصار عن تعز" و"لا للتدخل الإيراني في سوريا".

المصدر : الجزيرة