هددت وزيرة داخلية النمسا يوهانا ميكل ليتنر السبت اليونان بالطرد المؤقت" من فضاء شنغن إذا لم تشدد أثينا مراقبتها للحدود في وجه تدفق اللاجئين.

وأضافت الوزيرة، في تصريحات لصحيفة ألمانية تنشر الأحد، أنه إذا لم تتخذ حكومة اليونان خطوات إضافية لضمان أمن حدود الاتحاد الأوروبي فينبغي الحديث بصراحة عن استبعادها بشكل مؤقت من فضاء شنغن التي يضمن حرية الحركة بين مواطني دول الاتحاد دون الحاجة لجواز سفر.

ووفق المسؤولة النمساوية فإن اليونان لم تحترم التزاماتها الأوروبية، معتبرة أن فكرة صعوبة ضبط الحدود اليونانية التركية بأنها غير واقعية. وحذرت ميكل ليتنر بأن صبر الأوروبيين على أثينا له حدود، وأن على الأوروبيين التحرك لحماية استقرار القارة ونظامها وأمنها.

اتهام اليونان
وتُتهم أثينا منذ أشهر بعدم حماية حدودها بشكل كاف، والتي هي في الوقت نفسه الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي، وتعيش اليونان أزمة اقتصادية ناتجة عن مديونيتها الضخمة.

video

وقد وصل مئات آلاف اللاجئين إلى الجزر اليونانية قادمين من تركيا قبل أن يواصلوا رحلتهم إلى دول أوروبية ولا سيما ألمانيا، وقد قضى العشرات منهم في البحر المتوسط بعد غرق قواربهم.

وكانت رئاسة مجلس أوروبا استبعدت في ديسمبر/كانون الأول الماضي فرضية إخراج اليونان من شنغن، وقال وزير الهجرة في لوكسمبورغ جان اسلبورن الذي كانت تتولى بلاده حينها رئاسة المجلس إنه من غير الممكن قانونا طرد دولة عضو من فضاء شنغن.

شنغن مهدد
وفي سياق متصل، قالت مديرة صندوق النقد الدولي كريستين لاغارد اليوم في المنتدى الاقتصادي العالمي بمدينة دافوس السويسرية إن أزمة اللاجئين تهدد استمرار فضاء شنغن. وسبق لرئيس المفوضية الأوروبية جون كلود يونكر أن حذر قبل أسبوع من فشل نظام شنغن للحدود تحت ضغط أزمة اللجوء التي تواجهها أوروبا.

وأضاف المسؤول الأوروبي أن انهيار شنغن سيؤدي إلى فشل السوق الأوروبية الموحدة.

المصدر : الفرنسية