عبّر وزير الخارجية الأميركي جون كيري عن اعتقاده بأن اتفاقيات مينسك بشأن أوكرانيا قد تُطبق في الأشهر المقبلة، إذا توفر الجهد والنوايا الحسنة لدى المعسكرين المتنازعين، مما يتيح المجال أمام رفع العقوبات على روسيا.

وأكد كيري -في خطاب أمام المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس الجمعة- أنه وجو بايدن نائب الرئيس الأميركي التقيا هذا الأسبوع في المنتجع السويسري مع الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو لمحاولة ضمان التنفيذ الكامل للاتفاقيات.

وقال "أعتقد بأنه بالجهد ووجود الأغراض المشروعة المقترنة بالنية الحسنة لحل المشكلة لدى كلا الطرفين من الممكن أن نتوصل في الأشهر المقبلة إلى تنفيذ اتفاقيات مينسك، والوصول إلى مرحلة التطبيق الكامل التي تتيح رفع العقوبات بشكل مناسب". 

وفرضت أميركا وأوروبا عقوبات على قطاعات الطاقة والمصارف والدفاع الروسية في يونيو/حزيران 2014، كجزء من جهود الغرب للضغط على روسيا سعيا لحل الأزمة في شرق أوكرانيا التي قتل فيها أكثر من تسعة آلاف شخص منذ أبريل/نيسان 2014.

شرط أميركي
وربطت الولايات المتحدة بين رفع العقوبات والتطبيق الكلي لاتفاقيات مينسك التي أبرمت في فبراير/شباط الماضي، بين كل من أوكرانيا وروسيا وفرنسا وألمانيا بعد انهيار وقف إطلاق النار بين القوات الأوكرانية والانفصاليين الموالين للروس.

وتنص بنود الاتفاقية على تطبيق هدنة وسحب الأسلحة الثقيلة من منطقة النزاع وتبادل الأسرى وإجراء انتخابات محلية في المناطق التي يسيطر عليها الانفصاليون، والمزيد من الاستقلال الذاتي لهذه المناطق.

وقال دبلوماسي في وزارة الخارجية الأميركية، نقلا عن بيانات صندوق النقد الدولي هذا الشهر، إن "القيود التي فرضتها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي على موسكو أدت إلى خسارة روسيا نحو 1.5% من الناتج الاقتصادي عام 2015".

وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لصحيفة بيلد الألمانية هذا الشهر إن "العقوبات تضر روسيا بقوة، على الرغم من أن انخفاض أسعار النفط العالمية يؤثر بشكل أكبر على الاقتصاد الروسي".

المصدر : رويترز