أعلنت اليابان اليوم الجمعة رفع العقوبات عن إيران بعد بدء تنفيذ الاتفاق النووي، في حين عبرت واشنطن عن قلقها من إمكانية استخدام طهران الأموال بعد رفع العقوبات لتمويل منظمات "إرهابية".

وقال وزير الخارجية الياباني فوميو كيشيدا في مؤتمر صحفي إن بلاده رفعت العقوبات عن إيران، مشيرا أن بلاده "تود دفع علاقات الصداقة التقليدية قدما مع إيران عقب رفع العقوبات"، وأضاف الوزير أن اليابان تتوقع إبرام اتفاق استثماري مع إيران قريبا.

وتتضمن العقوبات اليابانية تعليق الاستثمارات الجديدة في مجالي النفط والغاز في إيران. وسيساعد هذا الاتفاق في ضخ استثمارات من جانب الشركات اليابانية في ذلك البلد الغني بالموارد، في وقت تتدافع فيه الشركات الغربية نحو الاستفادة من سوقه.

وكان الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة قد رفعا عقوباتهما عن إيران الأسبوع الماضي، بعد فترة قصيرة من تأكيد الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن إيران أوفت بالتزاماتها في الاتفاق الذي تم التوصل إليه العام الماضي مع القوى العالمية الست، بتقليص برنامجها النووي بشكل كبير.

كيري قال إن الحرس الثوري أو كيانات أخرى "إرهابية" قد تستفيد من الأموال الناتجة عن رفع العقوبات (رويترز)

قلق أميركي
وعلى صعيد متصل، أكد وزير الخارجية الأميركي جون كيري الخميس أن قسما من الأموال التي ستستعيدها إيران بعد رفع العقوبات سيذهب لتمويل بعض المنظمات العسكرية التي تعتبرها واشنطن "إرهابية".

وقال كيري "أظن أن قسما منها سيصل إلى الحرس الثوري أو كيانات أخرى بعضها مصنف إرهابيا"، مضيفا أنه إذا تم ضبط الإيرانيين وهم يمولون الإرهاب، فستكون لهم مشاكل مع الكونغرس الأميركي وآخرين".

وقانونيا لم تدرج وزارة الخارجية الأميركية الحرس الثوري الايراني على لائحتها السوداء رغم مطالبة الكونغرس بذلك، بينما تعتبر وزارة المالية قوات القدس المكلفة بالعمليات الخارجية للحرس الثوري "كيانا إرهابيا" منذ 2007، وكذلك حزب الله اللبناني.

كما برر كيري العقوبات التي فرضتها واشنطن الأحد على إيران بسبب برنامج الصواريخ البالستية، قائلا -على هامش منتدى دافوس الاقتصادي في سويسرا- "قلنا بوضوح إننا سنلجأ إلى العقوبات عندما نعتبرها مبررة في مواجهة سلوك يتعدى من وجهة نظرنا على القانون أو مجلس الأمن الدولي أو يهدد أمن الولايات المتحدة".

وتقدر وزارة المالية الأميركية قيمة الأموال التي ستستعيدها إيران إثر تخفيف العقوبات عن اقتصادها بعد بداية تطبيق الاتفاق بشأن برنامجها النووي في 16 يناير/كانون الثاني، بنحو 55 مليار دولار.

المصدر : وكالات