أعلنت رئاسة الأركان التركية مقتل 19 عنصرا بحزب العمال الكردستاني جنوب شرقي البلاد الثلاثاء، وذلك تزامنا مع مقتل شرطي في اشتباكات بالمنطقة.

وقال بيان نشرته رئاسة الأركان إن 12 "إرهابيا" قتلوا أمس في منطقة جيزرة بولاية شرناق، ليرتفع عدد الذين قتلوا هناك منذ بدء العمليات منتصف الشهر الماضي إلى 364.

وأضاف البيان أن 4 من عناصر حزب العمال قتلوا أمس أيضا في منطقة سيلوبي بنفس الولاية، ليرتفع عدد قتلى تلك المنطقة منذ بدء العمليات الأمنية إلى 140.

وأشار البيان إلى مقتل 3 آخرين أمس في منطقة سور بولاية ديار بكر (جنوب شرق)، ليصل عدد من قتلوا في تلك المنطقة منذ بدء العمليات إلى 106، وبذلك يبلغ إجمالي عدد قتلى حزب العمال في المناطق الثلاث 610 عناصر.

وفي ولاية ماردين القريبة، ألقي القبض على 11 شخصا بتهمة مساعدة عناصر حزب العمال وإيوائهم، بينما قام 8 عناصر من الحزب بتسليم أنفسهم لقوات الأمن بعد أن فروا من مواقع بشمال العراق، حسب البيان.

ولا تزال منطقة سيلوبي خاضعة لحظر تجول ليلي منذ 36 يوما، وتقول السلطات إن حظر التجول يهدف إلى إخراج المقاتلين من المدن التي باتوا يسيطرون عليها.

وبالأمس، لقي أحد رجال الشرطة مصرعه في اشتباكات بمنطقة جيزرة، حيث تقول قوات الأمن إنها تعمل على ردم الخنادق وإزالة السواتر الترابية وإبطال مفعول المتفجرات المزروعة إلى جانب الطرقات من قبل عناصر حزب العمال.

في سياق ذي صلة، تعهد الرئيس الأميركي باراك أوباما والرئيس التركي رجب طيب أردوغان في مكالمة هاتفية أمس بمواصلة تعزيز تعاونهما في المعركة ضد "الإرهاب"، بما في ذلك مسلحو تنظيم الدولة الإسلامية وحزب العمال الكردستاني.

وقال البيت الأبيض في بيان إن أوباما أدان سلسلة الهجمات التي شنها مؤخرا حزب العمال الكردستاني على قوات الأمن التركية، وأكد الحاجة لوقف التصعيد.

المصدر : وكالات