أعلن وزير الصحة في إقليم بيشاور شمال غرب باكستان عن مقتل 20 شخصا، في حادث اقتحام مسلحين لجامعة في الإقليم، في حين نقلت رويترز عن مصادر بالشرطة أن اثنين من المهاجمين قتلا وآخرين تحصنوا في مبنى بالجامعة، وسط أنباء عن احتجاز المسلحين لرهائن من الطلاب.

وقد اقتحم مسلحون جامعة باتشا خان في منطقة تشارصدا قرب مدينة بيشاور شمال غرب باكستان اليوم الأربعاء وسط دوي انفجارات وسماع إطلاق نار. وقد طوقت قوات من الجيش والشرطة المكان الواقع على بعد 50 كلم من بيشاور وبدأت عملية لإنهاء الهجوم وإنقاذ الطلبة والعاملين في الجامعة.

وكانت وسائل إعلام باكستانية أفادت بمقتل أستاذ جامعي وإصابة خمسين شخصا جراء الهجوم.

ونقل مدير مكتب الجزيرة في إسلام آباد أحمد بركات عن مصادر أمنية ومن إدارة الجامعة – الواقعة بإقليم بختونخوا وعاصمته بيشاور- تمكن المسلحين وعددهم أربعة من اقتحام بوابة الجامعة الرئيسية مستفيدين من أجواء الضباب التي تلف المنطقة وإصابة خمسة من حراس الجامعة.

وأوضح أن الهجوم وقع أثناء احتفال بمناسبة ذكرى وفاة مؤسس الجامعة باتشا خان، مشيرا إلى وجود أكثر من ثلاثة آلاف طالب وضيف أثناء اقتحام المسلحين الجامعة. كما أشار إلى أن الأنباء تتحدث عن احتجاز المسلحين رهائن من الطلاب بإحدى القاعات وسط دوي انفجارات وسماع أصوات الرصاص.

وذكرت قنوات تلفزيونية أن المسلحين أطلقوا النار على طلاب ومعلمين في فصول دراسية وأماكن لإقامة الطلاب.

ونقلت رويترز عن مصادر أمنية أن المسلحين هم ممن وصفتهم بالمتشددين، في حين أشارت مصادر أمنية إلى أن عددهم ثلاثة، إلا أن مسؤولا كبيرا بالشرطة أبلغ رويترز بأن عدد المسلحين غير واضح مشيرا إلى معركة تدور بين قوات الأمن والمهاجمين داخل الجامعة.

وأوضح مسؤول الشرطة أن قوات الأمن بدأت عملية داخل الجامعة لمحاولة إنقاذ الطلاب والعاملين بالجامعة.
 
ونقلت رويترز عن المحاضر بقسم الإنجليزية بالجامعة صابر خان أنه كان يهم بمغادرة مكان إقامته بالجامعة عندما بدأ إطلاق النار، وأشار إلى أن معظم الطلاب والعاملين كانوا بالفصول عندما بدأ إطلاق النار.

وأضاف صابر خان أنه سمع مسؤولا أمنيا يتحدث بالهاتف إلى شخص ما ويقول "إن أناسا كثيرين سقطوا بين قتيل وجريح". 

ويأتي هذا الهجوم بعد نحو عام من قيام مسلحين من حركة طالبان باكستان بقتل 134 بمدرسة تابعة للجيش بمدينة بيشاور.
 

المصدر : الجزيرة + وكالات