نشر تنظيم الدولة الإسلامية بمجلة صادرة عنه صور وأسماء منفذي هجمات باريس يوم 13 نوفمبر/تشرين الثاني والتي ذهب ضحيتها أكثر من 130 شخصا، وكان التنظيم قد تبنى العملية بعيد تنفيذها.

وفي الصفحة الأخيرة من مجلة دابق التي صدرت الثلاثاء بعددها الـ13 نشر تنظيم الدولة صور أشخاص مع صورة لباريس بعنوان "الرعب فقط " ويحمل العديد منهم لقب "البلجيكي" أو "الفرنسي" وحمل اثنان منهم صفة "العراقي".

تضمنت القائمة تسعة منهم البلجيكي "أبو عمر" والفرنسيون "أبو فؤاد" و"ذو القرنين" و"أبو ريان" و"أبو قتال"، والبلجيكيان أبو مجاهد" و"أبو القعقاع"، والعراقيان "علي" و"عكاشة" وفق ما أعلنه تنظيم الدولة بمجلته الشهرية.

وفي تعليق مع الصور، قال التنظيم "دع باريس تكون درسا للأمم التي تريد أن تأخذ العبرة".

وكانت مصادر أمنية فرنسية قد أكدت في التحقيقات أن من بين الأشخاص الثلاثة الذين فجروا أنفسهم بالقرب من ملعب فرنسا حمل اثنان جوازي سفر سوريين، وقد انطلقا مع المهاجرين من اليونان .

وتبنى النتظيم الهجمات التي وقعت بالعاصمة الفرنسية بعد ساعات من وقوعها في بيان، مطلقا عليها "غزوة باريس" ومشيرا إلى أن "ثمانية راحوا إلى أهداف منتقاة بعناية" داخل المدينة.

وأضاف التنظيم أن الهجمات انطلقت بصورة متزامنة في عدة مناطق من باريس، مؤكدا أن المهاجمين فجروا أنفسهم بعدما نفدت ذخيرتهم، ومؤكدا في ذلك الوقت أن "هذه الغزوة أول الغيث وإنذار لمن أراد أن يعتبر".
 
وبعد العملية، شنت فرنسا هجمات على مواقع للتنظيم في الرقة بسوريا انطلاقا من حاملة طائراتها شارل ديغول التي تحركت إلى شرق المتوسط قبالة السواحل السورية.

المصدر : وكالات