قال قائد الحرس الثوري الإيراني اللواء محمد علي جعفري إن هناك أكثر من مئتي ألف عنصر من القوى الشعبية المدربة جيدا يساندون "نهج المقاومة والصمود" بدول مثل العراق وسوريا وغيرهما من دول المنطقة.

وأضاف جعفري خلال كلمة له في افتتاح مؤتمر بعنوان "غزة عنوان المقاومة" أن هذه التشكيلات الشعبية المسلحة تقف في وجه المخططات الداخلية والخارجية التي تستهدف محور المقاومة، وفق قوله.

وأشار إلى أن هذه القوى "مدربة ومسلحة وتمتلك خبرة واسعة وقدمت شهداء كثيرين، كما أن لديها إيمانا عقائديا بما تقوم به".

واعتبر جعفري أن بقاء هذه القوى "مهم لبقاء النهج المقاوم" مشيرا إلى أن "هذه المكتسبات ستستمر حتى تحرير فلسطين والقدس".

من جهة أخرى، نقلت وكالة أنباء فارس الإيرانية عن جعفري وصفه تشكيل هذه القوى بكونه انتصارا "لا يمكن لأي جيش حتى أميركا وإسرائيل مواجهته" بينما نعت أهالي غزة بكونهم "أباة ومؤمنين صامدين أمام الكيان الصهيوني".

وكانت وكالة أنباء فارس الإيرانية قد نقلت عن جعفري قوله في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي إنه تم إعداد مئة ألف من القوات الشعبية السورية لمواجهة "انعدام الأمن في سوريا" مضيفا أن هذا الإجراء بدأ بتطبيقه القيادي في الحرس الثوري حسين همداني الذي قتل في حلب شمالي سوريا قبل ذلك بأسبوع.

المصدر : الجزيرة + وكالات