قال وزير الخارجية الألماني فرانك شتاينماير إن إيران مهمة لتحقيق الاستقرار في الشرق الأوسط، معربا عن أمله في انتهاء التوتر بينها وبين السعودية.

وقال الوزير الألماني اليوم الثلاثاء "نحن بحاجة لأن تشيع إيران الاستقرار في الشرق الأوسط"، معربا عن أمله في أن تكون مستعدة لهذا.

وأضاف أن التوتر بين إيران والسعودية لن ينتهي بين عشية وضحاها، لكن من الممكن المساعدة على بناء الثقة بين الدولتين، وفق تعبيره.

وتابع شتاينماير أنه "كخطوة أولى يمكن تحقيق الكثير إذا جعل الجانبان الوضع الحالي تحت السيطرة وتحدثا معا".

وكانت السعودية قد قطعت مؤخرا علاقاتها الدبلوماسية مع إيران بعد تعرض سفارتها وقنصليتها للاعتداء، في احتجاجات شهدتها إيران عقب إعدام رجل الدين الشيعي السعودي نمر النمر.

وتأتي هذه التصريحات مع قرب المفاوضات المزمعة بين أطراف النزاع السوري في فيينا نهاية الشهر الجاري، وسط تأكيد طهران الداعمة للنظام السوري والرياض التي تساند فصائل المعارضة على أن الخلافات الدبلوماسية بينهما لن تؤثر على مسار المفاوضات لإنهاء الحرب في سوريا.

وهذا ما أكده مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا ستيفان دي ميستورا الذي قال -عقب زيارته البلدين- إن الأزمة الدبلوماسية بين السعودية والرياض لن تؤثر على المفاوضات بشأن سوريا.

وأضاف المسؤول الأممي يوم الأحد الماضي أن الخلاف بين البلدين "لن يؤثر على التزامهما ومشاركتهما في دعم مساعي الأمم المتحدة لتحقيق بداية بناءة لمحادثات سوريا في 25 يناير/كانون الثاني الجاري".

المصدر : وكالات