قال وزير الدفاع البولندي أنتوني ماجرافيش إن بولندا تأمل بشراء أنظمة دفاع جوي وصاروخي أميركية من طراز باتريوت, في إشارة إلى أن صفقة قيمتها خمسة مليارات دولار ربما يتم إبرامها رغم الشكوك المبدئية للحكومة المحافظة الجديدة في وارسو.

وفي أبريل/نيسان 2015 قالت حكومة الوسط البولندية إنها ستشتري صواريخ باتريوت في صفقة قال حزب القانون والعدالة الذي كان معارضا في ذلك الوقت إنه سيراجعها إذا وصل إلى السلطة.

وبعد فوز حزب القانون والعدالة في الانتخابات في أكتوبر/تشرين الأول شككت الحكومة الجديدة فيما إذا كان يمكن الوفاء بالتكلفة الأصلية والتصورات المتعلقة بالتوقيت, بالإضافة إلى الأمور المتعلقة بمدى تعاون الولايات المتحدة مع الصناعة البولندية, وقالت إنها قد تلغي الصفقة.

وقالت في ذلك الوقت شركة رايثيون التي تصنع هذه الصواريخ إنها مستعدة لبناء الأنظمة خلال 65 شهرا, ولكن التسليم الفعلي سيتوقف على المفاوضات بين الحكومتين.

وقال ماجرافيش في مؤتمر صحفي مشترك مع السفير الأميركي بول دبليو. جونز إن "الهدف الحقيقي والبعيد المدى لخططنا هو امتلاك دفاع جوي كفؤ بشكل دائم, نأمل بأن يكون ذلك هو نظام باتريوت".

المصدر : رويترز