قالت بوركينافاسو إن 29 شخصا من 18 جنسية قتلوا وأصيب30 آخرون، بينما تم تحرير 126 محتجزا، إثر هجوم تبناه تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي على فندق ومطعم وسط العاصمة واغادوغو.

وذكر مصدر مقرب من النيابة أن معظم الضحايا أجانب وينتمون إلى 18 دولة، فضلا عن وجود خمسة بوركينيين على الأقل ضمن القتلى. وذكرت وكالات الأنباء أن هجوم واغادوغو أودى بحياة ستة كنديين وفرنسيين وسويسريين وأميركي.

وتم التعرف على أصحاب ثلاث جثث تعود للمهاجمين وفق ما ذكره وزير الأمن الداخلي البوركيني سيمون كومباري. وكان مصدر أمني تحدث في وقت سابق عن وجود أربعة مهاجمين على الأقل بينهم امرأتان. وأشار كومباري إلى أن المهاجمين قدموا في سيارات تحمل لوحات تعود للنيجر.

وذكر وزير الأمن الداخلي البوركيني مساء أمس السبت إن من بين الناجين من الهجوم زميله في الحكومة وزير العمل كليمون ساواغو.

سيارات ودراجات محترقة جراء إطلاق النار بين القوات البوركينية ومهاجمي فندق في واغادوغو (الأوروبية)

اعتقال قيادي
وقالت مصادر للجزيرة إن قوات الأمن اعتقلت القيادي بالحركة الوطنية الأزوادية في مالي موسى اق الطاهر والذي تصادف تردده على الفندق الذي تعرض للهجوم الذي وقع مساء الجمعة وتبنته كتيبة "المرابطون" التي بايعت تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي بقيادة مختار بلمختار.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر أمني رفض كشف هويته، أن عمليات قوات الأمن ضد منفذي الهجوم انتهت قبيل ظهر أمس السبت بعدما تمكنت من السيطرة على الفندق بمساعدة من قوات فرنسية.

وأضاف المصدر أن القوات البوركينية تواصل تمشيط المنطقة المحيطة بفندق "سبلنديد" ومقهى "كابوتشينو" والمباني المجاورة لهما.

وقد أعلن الرئيس البوركيني روش مارك كريستيان كابوري الحداد الوطني لمدة 72 ساعة ابتداء من اليوم الأحد.

وفي حادث منفصل، خطف زوجان أستراليان أول أمس الجمعة في شمال بوركينافاسو حسب ما أعلنه أمس السبت وزير الاتصالات ريمي داندجينو، وقال مسؤول في جماعة أنصار الدين لوكالة الصحافة الفرنسية إن عناصر ينتمون إلى "إمارة الصحراء" خطفوا الزوجين.

المصدر : وكالات,الجزيرة